آلاف العراقيين يُحيون الذكرى الأولى لثورة أكتوبر

 تظاهرات في العراق إحياء للذكرى الأولى لثورة أكتوبر (رويترز)

بغداد – وكالات:

 تظاهر آلاف العراقيين أمس في الذكرى الأولى ل «ثورة أكتوبر»، في تحد لسلطات بلادهم التي يعتبرونها عاجزة عن إصلاح الأوضاع ومعالجة البطالة وتحسين الخدمات الأساسية والحد من تزايد نفوذ الفصائل المسلحة .

وكان الأول من أكتوبر 2019 أشعل الشرارة الأولى للاحتجاجات التي بدأت بشكل عفوي للمطالبة بتغيير الطبقة السياسية. واستخدمت قوات الأمن العراقية مدافع المياه وأطلقت الغاز المسيل للدموع باتجاه محتجين مناهضين للحكومة في بغداد أمس لمنعهم من عبور حواجز على جسر يؤدي إلى مبان حكومية. ووقعت المناوشات مع تظاهر آلاف العراقيين في شوارع بغداد وبعض المدن الجنوبية في احتجاجات أقيمت بمناسبة مرور عام على مظاهرات حاشدة مناهضة للحكومة واضطرابات سقط فيها أكثر من 500 قتيل. كانت قوات الأمن قد انتشرت بكثافة للسيطرة على الاحتجاجات التي بدأت في الصباح ولمنع المُتظاهرين من عبور جسر الجمهورية الذي يؤدي إلى المنطقة الخضراء شديدة التحصين والتي تقع فيها المباني الحكومية والبعثات الأجنبية. وقال علي الغزي، مُتظاهر من مدينة الناصرية: «ما زلنا مُصرّين على مُواجهة التسلط والفساد من أجل تغيير الوجوه التي تدير زمام الأمور من فشل إلى فشل». وواصل المُتظاهرون الذين يتواجد أغلبهم في ساحة التحرير، وسط بغداد، مُحاولاتهم للتوجه صوب المنطقة الخضراء حيث مقرّ الحكومة والبرلمان وسفارات أجنبية بينها السفارة الأمريكية، رغم الإجراءات الأمنية المُشددة التي تفرضها السلطات على جسر فاصل بين جانبي المدينة. وقال الناشط حسين مرتضى الآتي من العمارة، إنّهم «مُصرّون على المشاركة في الاحتجاجات رغم كل التهديدات من قبل أحزاب وشخصيات نافذة». وقطع هؤلاء المتظاهرون مساء السبت، مئات الكيلومترات التي تتخللها حواجز أمنية، وساروا بعدها على الأقدام للوصول إلى وسط بغداد بعدما منعت قوات الأمن اقتراب السيارات والحافلات إلى ساحة التحرير والمناطق القريبة من المنطقة الخضراء. وانتشرت كذلك حولها قوات مكافحة الشغب خلف دروع شفافة سميكة لمنع انتشار المتظاهرين الذين يلوحون بأعلام عراقية. من جانبه دعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أمس إلى الوقوف دقيقة صمت حدادًا على أرواح «شهداء» العراق. وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء أحمد ملا طلال، في تغريدة عبر حسابه « تويتر»: إنّ «الكاظمي دعا لقراءة سورة الفاتحة لأرواح شهداء العراق من المُتظاهرين والقوات الأمنية وذلك في الساعة الخامسة من مساء أمس بالتزامن مع المُبادرة التي دعا إليها المُتظاهرون في ساحة التحرير».

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.