المجتمع العراقي والسلوك الديمقراطي الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

المجتمع العراقي والسلوك الديمقراطي

الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

ذاق العراقيون لوعة النظام الدكتاتوري الذي تسلطت لعقود طويلة, فلا راي للجماهير, ويفعل المتسلطون كل ما يحلو لهم, هكذا تحول العراق في عهد الانقلابات العسكرية الى دولة بوليسية تحكم بالحديد النار, ولا مكان للمعارض فيها, فمن يعلوا صوته برفض الظلم يعدم او يعلق على عمود الكهرباء! ليكون عبرة لمن يفكر بمعارضة النظام الدكتاتوري, وهكذا اصبح كل عراقي يحلم بنظام ديمقراطي حر يسمح للشعب في اختيار حكامه.

كان الظن لأغلب العراقيين ما ان نتحول الى النظام الديمقراطي, حتى تسترد الحقوق المغتصبة.

الغريب بعد 17 عام من تطبيق النظام الديمقراطي, نجد استبداد احزاب السلطة هو الحاضر, صور تتكر كل يوم, من قبيل منع المواطن من الاعتراض على طريقة الحكم, السطو على مقدرات البلد, واخيرا قمع المتظاهرين بأبشع الطرق, انه نظام ديمقراطي وباطنه دكتاتوري عفن, وهذا يدفعنا للتساؤل عن اسباب موت الديمقراطية الفتية في العراق؟

في احدى المرات سئل الدكتور علي الوردي عن الديمقراطية وما مغزى كلامه من ان الديمقراطية عادات وليست محفوظات.

الجواب: ان الديمقراطية ليست محفوظات يتواعظ بها الناس, بل هي عادات اعتاد الناس عليها في سلوكهم الواقعي, فعندما نريد ان نعرف مستوى اي مجتمع من حيث أهليته للممارسة الديمقراطية علينا ان ندرس العلاقات التي اعتاد عليها الفرد, في البيت والسوق والمقهى والمجلس والملهى والمتنزه, وفي هذا مصداق الحديث النبوي القائل: ” كيفما تكونوا يولى عليكم”.

الان دعونا نتكلم عن اهم مظهر من مظاهر الحكم الديمقراطي, والذي من دونه يكون مجرد كذبة.

انه الاعتياد على ابداء الراي بكل حرية, مع التسامح مع المختلف في الراي, وغياب فكرة فرض الراي على الاخر, الفرض الذي تتناغم مع تراكمات الماضي الدكتاتوري, وان يكون المواطن واعيا غير ميالا للمشاجرة او الحقد على الاخر, وان يكون حرا في فكره وليس مجرد خروف تابع لراعي يحركه كيفما اراد, وان ينظر لكل الناس باعتبارهم بشر عاديون ولا يقدس ويضخم ذات من يحبهم, وان يختار حسب فكرته وليس لأمر من يقدسه, وان يحترم القانون ويسعى نحو العدل, وان يكون محبا للأخرين.

التعود على السلوك الديمقراطي يحتاج لسنوات طويلة, ويحتاج لبرامج حكومية في سبيل رفع وعي الامة.

لكن مع الاسف عمدت السلطة واحزابها على تسفيه وعي الامة, بهدف سحق ارادة الشعب واستمرار سطوتها على الحكم, ففئة رسخت عقيدة الطاعة العمياء للقائد الخارق (كما تصوره ماكنتهم الاعلامية)! واعتباره فوق مستوى البشر, فكانت العلاقة بين المجتمع والقائد عبارة عن علاقة السيد بعبيده, او يمنع انتقاد سلوكيات وقرارات القادة باعتبارهم جزء من عوائل مقدسة يحرم نقدها, وهكذا غرق الانسان ما بين الجهل والعبودية لينتج مجتمع بصفات الخرفان تابع ومطيع ومنوم للراعي, يحركهم حسب ما يريد.

عندها تصبح الديمقراطية نكتة, فلا تنتج لنا الا ارادة الزعيم والقائد, لا ما يريده الجماهير.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.