جغرافية لا تاريخ لها “- الكاتبة أنفال كاظ

جغرافية لا تاريخ لها “

الكاتبة أنفال كاظم

لطالما فكرت قبل ان اضع عنواني هذا ان الكثير منكم سيعتقد انه عنوان
لمنهج دراسي جديد.. عذراً يا سادة .. انه واقعنا المرير !

ارضنا و بكل فخر بسهولها وجبالها ،هضابها ووديانها ،بحارها وانهارها
،تلالها وسفوحها مجرد جغرافية بلا تاريخ بلا هوية تُعرف عنّا من نكون او
من اين جئنا او لأي حضارة ننتمي

نحن عراة تماماً مجردين من التاريخ الذي يضعنا على سلم الحضارات

تاريخنا سُلب منا بلا ارادة او قوة من خلال تلك الحروب الطاحنة ،
الأنقلابات المدوية ، الثورات البائسة و من استهانو بارواحنا وحضارتنا

كان لابد لنا ان نحمل أعباءنا (فقرنا ، مرضنا ، حزننا والقليل القليل من
الذكريات) على اكتافنا و ترك منازلنا التي تحتضن ذكرياتنا وذكريات
اجدادنا القدامى مناسباتهم انجازاتهم افراحهم احزانهم عبر السنين
المنصرمة

نحن نجوب اقطار الكون ، تحتضننا غربة الطرقات ، نحل و نرحل من و إلى
أماكن ليست ملكنا ، دول لا تحمل ملامحنا ، اراضي لا تمت لنا بصلة نحن
نجري خلف ما يسمونه بالأمان عسى ان نغفو بهدوء لثواني عسى ان نجد ما يسد
رمق اولادنا الجياع الذي غزا رؤسهم الشيب بدون سابق انذار

فما نفع اراضينا وجغرافيتها بدون تاريخنا الذي محي تدريجياً مع مرور
النكبات حتى اصبحنا نكرات!

انا حقاً بدأت انسى موطني الأصلي فالبيت الذي ولدت به لا اعرف اين يقع او
على اي بقعة نسيان من هذا الكون الواسع

و تخيلوا فقط ان اولادكم الصغار ولدوا بالعراق لكنهم تربوا في اوربا ودول اخرى

اي تاريخ يمتلكون ؟ واي تاريخ سيساهمون في انشاءه ؟

انهم تطبعوا واكتسبوا عادات غير عاداتنا يتكلمون بلهجة انتم انفسكم تجهلونها

لا يعرفون لأي سلالة عشائرية ينتمون سيكبرون و يتزوجون من اغراب و ينجبون
اطفال يجهلون اسمائكم تماماً و لن تكونوا حتى في محطات النسيان بل في
مزبلة التاريخ

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.