الصراع.. المستهدف الحقيقي -محمد جواد الميالي

الصراع.. المستهدف الحقيقي

محمد جواد الميالي

الدين لايعيش على الوجود الإنساني، فهو موجود منذ الأزل، ولا يمكن لأحد تبديله، ومتبني الإلحاد كلهم لم يثبتوا عدم وجوده، وأغلبهم في آخر لحظات حياتهم، أقروا أن الدين ينبض في عقلنا الباطن، فضلاً عن المؤمنين به.

الصراع منذ الأزل بين الديانات لم ينتهي، والنزاع الأكبر أستمر بين اليهود ومناصريها من النصارى، وبين الإسلام الشيعي..

الطرف الأول كان متأكدا ومتخوفا من عقيدة الأثني عشرية، الذي يبشرون بخروج منقذ آخر الزمان، حيث سيثبت دين محمد (عليه واله وصحبه أفضل الصلاة والسلام) ويحكم الأرض، ليملأها قسطاً وعدلا كما ملأت ظلماً وجورا.. هذا ما جعل عقيدة الصهاينة، تحارب أنصار المنتظر في المكان الذي سيخرج منه.

العراق هو البلد المنشود لهذا العبد الصالح، لذلك تجد أن مركز ومصدر التشيع هي بلاد الرافدين، ومكان كل حروب ومعارك الفتن والطائفية هو العراق.. لأنها مركز الدولة القادمة، والباقون فيها من الشيعة هم أتباعه، لذلك تعمل يد إسرائيل (أمريكا)  أن تسوق أفكارها بأنها تحارب الجارة إيران، وأن الحشد والشيعة ليس المستهدفين، وإنما ذريعتها أنهم أتباع لبلاد فارس..

دعموا داعش بالسلاح والأموال، ليقتلوا حشدنا العراقي، وبعد أن تكبدوا الخسائر الفادحة، بفتوى المرجعية وسواعد حشدنا المقدس، بدأوا بقصف مقراتنا علناً، ولكنهم لم يقفوا عند هذا الحد، قاموا بتمويل أجنداتهم في التظاهرات، ليعملوا على تسقيط الحشد وقادته، وعندما نجحوا بزرع هذه الفتنة في قلوب أتباعهم الزنادقة.. عندها أنتهكوا سيادتنا، وأغتالوا قادتنا، وأوقدوا ناراً مشتعلة في قلوبنا على فراقهم..

الحرب التي بدأتها أمريكا قد بانت معالمها، وأصبحت واضحة كسواد الليل، إنها حرب العقيدة، معركة ضد الشيعة، لإنهاء آخر وجود لأتباع المنقذ، لأن صراعهم مع إيران هو مجرد كذبة، وأشاعه لا تنطلي سوى على صغار العقول، من أنحرفت بوصلتهم.. عليهم أن يعيدوا ترتيب الأوراق، ليفهموا جيداً أننا نحن هدف الصراع.

كل ما يطلق على قنوات البعث، ومواقع التواصل الإجتماعي، من أنها معركة بين العم سام والحجي، هي أكذوبة، لأنه لو كان جارتنا النمسا، أو حتى كنا جزيرة نائية لا جارة لنا، لكانت قوى الشر، تتخذ أعذاراً أخرى لتقتل آخر شيعي، وتنهي آخر أنفاس المنتظرين.. لكن مالا يعلموه، أن أتباع علي عليه السلام، يفضلون الموت جهاداً، بل يتسابقون للشهادة، وهذا ما لا تستطيع أمريكا أن تجد حل لتقضي عليه.

شهدائنا يعلمون جيداً، أن حياةٌ ملؤها الجهاد والشجاعة والصبر، لا تليقُ بها إلا هكذا خاتمة، فالأحرار يموتون مرة ويولدون آلاف المرات.. طريقهم يصنع جيلاً لا يحمل سوى جينات الشجاعة وعبادة النور.. فسلامٌ دائم يرتدي مصابيح الأنوار في فضاءات الخلود، إلى كل الشهداء الذي نالوا الشهادة، مطالبين بالحرية، صارخين هيهات منا الذلة، سلامٌ إلى روحي الشهيدين:المهندس وسليماني.. وإن عادوا عدنا.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.