الخارجية الكوبية: تعليق بوليفيا علاقاتها الدبلوماسية مع هافانا هو استجابة للضغوط الأمريكية

أدانت كوبا قرار الحكومة الانقلابية في بوليفيا تعليق العلاقات الدبلوماسية معها، مؤكدة أن هذا القرار يأتي استجابة لضغوط الولايات المتحدة لفرض مبدأ مونرو وتكريس العداء ضدها.

واستنكر بيان صادر عن وزارة الخارجية الكوبية، اليوم، الضغوط التي تمارسها إدارة الرئيس دونالد ترامب على الدول الأخرى لإجبارها على الانضمام إلى سياساتها أحادية الجانب والمنتهكة للقانون الدولي، مؤكدة أنه و منذ بداية الانقلاب في بوليفيا في تشرين الثاني من العام الماضي ضغط مسؤولو هذه الإدارة على لاباز لفرض قطع العلاقات مع كوبا عبر مضايقة الدبلوماسيين الكوبيين وإجهاض التعاون الطبي القائم لصالح الشعب البوليفي.

وأشار البيان إلى أن السلطات الانقلابية في بوليفيا استقبلت العديد من الشخصيات المعروفة بعدائها لكوبا ما يشكل تدخلاً في شؤونها الداخلية لها، مشدداً على أن هافانا تصرفت بصبر وحكمة لتجنب المواجهة على الرغم من السياسات العدائية للسلطات الانقلابية في بوليفيا ضدها.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.