توافق القوى السياسية العراقية على تسمية أسعد العيداني رئيساً للحكومة

معلومات خاصة للميادين تؤكد أن حسم الأسماء انتهى بترشيح أسعد العيداني لمنصب رئيس الوزراء. مجلس النواب العراقي يرفع جلسته بعد إقرار قانون الانتخابات. وزعيم التيار الصدري يرى أنه قانون الانتخابات سيٌقصي كل الأحزاب الفاسدة.

  • القوى السياسية العراقية تتفق على تسمية أسعد العيداني رئيساً للحكومة

أكدت معلومات خاصة بالميادين من العراق أن حسم الأسماء انتهى بترشيح أسعد العيداني محافظ البصرة لمنصب رئيس الوزراء، حيث من المتوقع أن يقدم اسمه اليوم من قبل الرئيس برهم صالح للتكليف بتأليف الحكومة.

مراسل الميادين أفاد بأن هناك توافق وشبه إجماع بين القوى السياسية العراقية على تكليف العيداني رئاسة الحكومة، حيث تتوفر فيه المواصفات المطلوبة لأنه من الشخصيات المستقلة، ولديه علاقات مع معظم القوى السياسية في العراق.

هذا واعتذر الوزير العراقي السابق قصي السهيل عن عدم ترشحه لرئاسة الحكومة. 

وفي كتاب وجهه إلى “تحالف البناء”، ثمّن السهيل ترشيح التحالف له، معتذراً عن عدم قبوله ذلك لكون الظروف غير مؤاتية وغير مهيأة لمثل هذا التكليف.

وتمنى السهيل على “تحالف البناء” اختيار من يراه بديلاً مناسباً له.

اعتذار السهيل يأتي عقب بروز إسم محافظ البصرة أسعد العيداني كمرشح يحظى بإجماع للتكليف.

سياسياً، مجلس النواب العراقي رفع جلسته بعد إقرار قانون الانتخابات الذي تضمن التصويت على تمرير المادة المتعلقة باعتماد دوائر متعددة وترشيح فردي.

وقال رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي إنه لن يكون هناك رئيس أو أي مسؤول في الدولة ممن يحملون جنسية مزدوجة.

من جهته، زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر رأى أن قانون الإنتخابات سيُقصي كل الأحزاب الفاسدة، مشيراً إلى أنه بإنتظار أن تكون مفوضية الإنتخابات مفوضية نزيهة.

وفي تغريدة له على موقع تويتر،  قال الصدر إن مطلباً آخر من مطالب الشعب قد تحقق بعد أن وقفت معه المرجعية والعقلاء وكل وطني شريف من النواب غيرهم.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.