الأمم المتحدة تتبنى قرارا روسيا حول التسلح

الأمم المتحدة تتبنى قرارا روسيا حول التسلح

أفادت وسائل اعلام غربية، اليوم الجمعة، بأن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت قرارا تقدمت به روسيا بشأن تعزيز نظام معاهدة الحد من التسلح.

وتدعو الوثيقة التي تحمل عنوان “تعزيز وتطوير نظام المعاهدات والاتفاقات المتعلقة بالحد من التسلح ونزع السلاح وعدم الانتشار” جميع الدول الأطراف في المعاهدات ذات الصلة إلى التنفيذ الكامل لجميع أحكام هذه الاتفاقات​​​.

وتم اتخاذ القرار على خلفية انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة الروسية- الأمريكية، معاهدة “ستارت 3″، للتخلص من الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى واختبار الصواريخ المحظورة سابقا بموجب هذه المعاهدة.

وتنص معاهدة “ستارت 3″، الموقعة من قبل موسكو وواشنطن في عام 2010، على أن يقوم كل جانب بتخفيض أسلحته الهجومية الاستراتيجية بحيث لا تتجاوز الكميات الإجمالية بعد سبع سنوات من دخولها حيز التنفيذ، 700 وحدة للصواريخ الباليستية عابرة للقارات والصواريخ الباليستية المحمولة في الغواصات وقاذفات القنابل الثقيلة، و 1550 رأسا حربيا، و800 وحدة للقاذفات المنشورة وغير المنشورة للقذائف الباليستية العابرة للقارات والمحمولة على الغواصات والقاذفات الثقيلة.

وتبقى المعاهدة سارية المفعول لمدة 10 سنوات (حتى 2021)، ما لم يتم استبدالها باتفاق لاحق. ويمكن أيضا تمديدها لمدة لا تزيد عن 5 سنوات (أي حتى عام 2026) باتفاق متبادل بين الطرفين.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.