الرئيس اللبناني يؤكّد أن لا حرب أهلية وقيادة الجيش توضح ملابسات مقتل شاب

مقتل شاب خلال موجة جديدة من الاحتجاجات شهدها لبنان

الرئيس ميشال عون يدعو اللبنانيين للعودة إلى منازلهم حماية للاقتصاد اللبناني، وقتيل في خلدة جنوبي بيروت إثر تلاسن وتدافع مع العسكريين. مقتل شاب خلال موجة جديدة من الاحتجاجات شهدها لبنان

قطع محتجون طرقات في عدد من المناطق اللبنانية أمس الثلاثاء، فيما يقولون إنه اعتراض على بعض ما ورد في حديث تلفزيوني للرئيس اللبناني ميشال عون.

قيادة الجيش اللبناني أوضحت في بيان لها ملابسات مقتل أحد الأشخاص في منطقة خلدة جنوب بيروت. البيان لفت الى أنه حصل تلاسن وتدافع مع العسكريين أثناء قيام متظاهرين بقطع الطريق ما اضطر أحد العناصر إلى إطلاق النار لتفريقهم، بحسب البيان.

المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية اللبنانية قال إن وسائل إعلامية ووسائل تواصل اجتماعي توزّع كلاماً محرّفاً من حديث الرئيس ميشال عون، لا سيما الفقرة المتعلقة بوجود قائد للحراك الشعبي.

بيان المكتب الإعلامي في الرئاسة اللبنانية أوضح أن الرئيس عون قال: “إنه إذا لم يكن هناك “أوادم” من الحراك للمشاركة في الحوار فليهاجروا لأنهم في هذه الحالة لن يصلوا إلى السلطة”.

وطلب عون من اللبنانيين أمس الخروج من الشارع لأن البقاء فيه “يضرب مصالح لبنان”، كما دعاهم ألا يكونوا “سلبيين” لأن ذلك سيولد “سلبية معاكسة توصل إلى صدام”.

عون قال إنه ومن أجل حماية الاقتصاد اللبناني، “يجب أن يعود اللبنانيون إلى منازلهم لتعود دورة الحياة إلى طبيعتها.. أمّا البقاء في الشارع وإغلاق الطرقات يتسبب بخسائر في الاقتصاد”.

وكان رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري أشار في بيان له متابعة مجريات الأحداث والتحركات الشعبية في العاصمة والضواحي وسائر المناطق اللبنانية.

البيان لفت الى أن الحريري أجرى اتصالين مع قائد الجيش وقائد قوى الأمن الداخلي، مشدداً على وجوب اتخاذ جميع الإجراءات التي تحمي المواطنين وسلامة المتظاهرين. وناشد الحريري  المواطنين كافة المحافظة على حراكهم السلمي، منبهاً إلى مسؤولية الجميع في حماية البلاد والتضامن في مواجهة التحديات.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.