يا أطفالنا …. افرحوا وعيشوا عيدكم – د. مصطفى يوسف اللداوي

فرحٌ وسعادةٌ وحبورٌ وبهجةٌ ….

حركةٌ نشطةٌ وفوضى وجلبة …

أطفالٌ بثيابٍ زاهيةٍ ذات ألوانٍ جميلةٍ …

مراجيحٌ وملاهي وألعاب أطفالٍ وسياراتٌ تجوب الأحياء …

أطفالٌ يحملون أسلحةً بلاستيكيةٍ وزهراتٌ يحملن عرائس ودمىً جميلةً …

يتباهون بالعيديات التي جمعوها، وبالألعاب التي اشتروها …

يرسمون ببراءةٍ أيام العيد الجميلة .. ويلونون بطهرهم صفحاته العزيزة …

لا يعرفون الحزن ولا يشعرون بالألم …. يتقافزون ويلعبون .. ويجرون ويتسابقون …

العيد لهم … وهم له … فلا هَمَ يشيب رؤوسهم ولا أسى يطفئ البسمة على شفاههم …

فلا تحرموهم من الفرح … ولا تمنعوهم من الجري واللعب … ولا تكرهوهم على الحزن والصمت …

دعوهم كما يحبون أن يكونوا اليوم …. وكما يتمنون أن يعيشوا العيد …

يا أطفالنا …. يا صغارنا … افرحوا والعبوا … اضحكوا واصرخوا …

البسوا الجديد … وتباهوا بالحلو الجميل والقشيب …  د. مصطفى يوسف اللداوي

إنها أيامكم …. وهي فرحتكم …. عيشوها اليوم كما تحبون …. ولا تدخروا منها شيئاً لغدكم الذي أسأل الله عز وجل ألا يكون حزيناً تملأه الهموم …

كل عامٍ وأنتم بخير يا أطفال العرب والمسلمين … ويا أطفال غزة وفلسطين …– 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته….
أرجو ممن يرغب في الرد أو التعليق على المقال المرسل، أن يراسلني على العنوان … 
moustafa.leddawi@gmail.com
أو على صفحتي الخاصة على الفيس بوك وهي …

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.