العلاقات الاجتماعية تطيل العمر! الكاتبة سحر الدوري _ العراق

إن الإنسان بطبيعته كائن اجتماعي بحاجة الى الشعور بالحب والانتماء
والتقدير ممن حوله فالشخص الوحيد يعاني دائما من القلق والملل والوحدة
وعدم تقدير الذات لأن العلاقات الاجتماعية توفر للإنسان الشعور بالسعادة
والأمان والراحة النفسية فبالتالي تنتج شخصية سوية متزنة نفسيا وصحيا.
فتعرف العلاقات الاجتماعية: بانها علاقة تنشأ بين فردين او اكثر تشكل
أساس البناء الاجتماعي.  فقد توصل مجموعة من العلماء الى ان العلاقات
الاجتماعية التي يحافظ عليها الفرد مع اقاربه واصدقائه يكون لها تأثير
ايجابي في إطالة العمر وتأخر الشيخوخة وأشاروا الى ان كبار السن الذين
اعتادوا طيلة حياتهم على القيام ببعض النشاطات الاجتماعية والزيارات
العائلية تكون صحتهم افضل بنسبة 73% . ويساعد وجود الاهل والاخوة والاحبة
والأصدقاء على احتفاظ الفرد بصحة نفسية وعضوية جيدة.
وان للعلاقات الاجتماعية دور في تقليل المخاطر الصحية في كل مرحلة عمرية
فكلما زادت عدد الروابط الاجتماعية في عمر مبكر كلما تحسنت صحة الإنسان.
واثبتت الدراسات أن العلاقات الاجتماعية الناجحة بين الافراد تعمل على
تحسين الدماغ والصحة العامة وتزيد السعادة وإن أثرها قد يكون اكبر من أثر
الرياضة والغذاء الصحي فهي تطيل العمر. وعلاقتنا بالآخرين تساعدنا في
التعامل مع الضغوط النفسية التي قد يكون لها تأثير قاتل فعندما نمر
بأوقات عصيبة في حياتنا وندرك بأن هناك من يمكننا الاعتماد عليهم او
التوجه إليهم هذا يجعل الأمر اقل اجهادا لأننا ندرك بأنه يمكننا التعامل
مع الموقف. وإن العلاقات الاجتماعية الناجحة يقصد بها هي العلاقات
الخالية من المشاكل والتي تجسد المحبة والمودة وتمتد بين الزوجين والاسرة
والمحيط الإجتماعي وتعطي دعما نفسيا وصحيا واجتماعيا .

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.