أطلقوا سراح نجم الدين كريم ..!

أطلقوا سراح نجم الدين كريم ..!

بقلم/د . حيدر سلمان

رسالة مواطن الى حكام الغفلة …
أليكم عن الكاكا كريم، واكتفوا واستأسدوا على الفاسدين بمن هم في مناطقنا، واكتبوا عليهم كثيرا وحاربوهم واسقطوهم جيدا، ومثلوا علينا جيدا دور المحاربين الأشداء على الكل، الا من في الاقليم من كرد ومن تحالف معهم فهم محروسين “باسم الله وياسين”، وحلال كل ما يسرقونه ولو وصل الى ١٠٠ مليار دولار ولست ابالغ بهذا الرقم ابدا، وحتى شعبيا في الاقليم فالسكان راضين بسرقاتهم لهم وبسرقاتهم لباقي العراق حتى ان الفساد المالي شعبيا مسموح جدا به، ويربت على كتف من يأخذ من العراق وشعبه “المهجوم بمعيشته والمغلوب على امره”، علما ً انه اصبح من الثابت ان كل حكومة تأتي وتعطيهم موازنات ورواتب ومناصب ورئاسات ووزراء وبعدها يتركوكم تلعقوا جراحكم، وبالعامية “يضربوننا نحن شعب العراق بوري من هذا الاصلي”، لنزداد فقراً ويزدادون غنى، وكالعادة بعد تولي الرئيس السني والرئيس الشيعي والرئيس الكردي اماكنهم بعد فترة يبدا صراخهم انهم لم يسلمونا نفطا وعوائد ويبدا عويلكم أبها المسؤولين علنا وكان اكتشاف ذلك انجاز كبير، بعد فيلم شبه المكرر.
نعم انتم ايها المسؤولين العراقيين سبب ضياع اراضي ما تسمى متنازع عليها في المناطق ذات الغالبية العربية بقتالكم على مناصب لم تنفع غير في زيادة الكراهية لكم وحتى مناطق من يسمون بالأقليات، فهي شبه مستباحة فلا انتم تحكمونها بقوة اجهزتكم ولا انتم تاركيهم ليحكموا انفسهم بأموال وسلاح منكم، نعم وان لم تشاؤوا سماعها ان ثروات واموال العراقيين في بطون مسؤولي الاقليم وللأن يهرب نفط العراق ويباع علنا وبشكل يومي و وصل في فترات الى اكثر من ٧٠٠ الف برميل يومياً، وانتم اي حكام بغداد فقط تسددون رواتب موظفيهم بما يعني اننا في دولة تصرف على دولة واموال تلك الدولة في جيب الحزبين الكرديين علنا ويكفيكم المشاهدة لا اكثر وكأنكم تشاهدون كيف يغتصب العراق بمباركة منكم ايها المسؤولين من شيعة وسنة ببساطة لأنكم لا ترون ما يفعلونه خطئاً بقدر ما ترونه فرصة لكم لمزيد من سرقاتكم وتدميركم للبلد من اجل الوصول الى كرسي حكم بائس وحقير….

لبئس ما حكمتم ولبئس ما دمرتم البلد
لا اعرف كيف اصفكم وانا واثق انكم تقرؤون ما نكتب، لأنكم وان نكرتم فأحدكم تفنن الايقاع بالأخر والتشهير به، وجل ما يهمه ان يأخذ تأييد الاقليم ضد من يعتبره ندا له ولا تخدعونا بانه لا يوجد شيء اسمه سنة وشيعة، بل يوجد ويوجد ويوجد وكان من الافضل تقسيم الكائن التاريخي الذي ابتلى بكم والمسمى “عراق” و ليذهب كل الى حاله ونحن نرى بأعيننا ما يحدث، فبعد تحرير كركوك من قوى الانفصال البرزانية التحريضية التي لطالما اتهم صدام بلفظ (فومچي) فيما هو يحرض قوميا ليلا ونهارا.
وما ان تحررت كركوك ومناطق سيطرت عليها عصابات البرزاني والطالباني، ببأس الحشد في الغالب والجيش وباقي التشكيلات التي نعرف ان اداء مقاتليها جيد ولكن عصمتهم بيد مساومين جل همهم السلطة ولو على جماجم باقي العراقيين، وما يزيد الطين بلة ان بعض من يسمونهم سياسيين يطالبون بحل الحشد الشعبي ويلمحون علنا بانهم ضد مؤسسات الدولة واخرهم “حيدر الملا” الذي لم يخجل بلحظة وهو يطالب بحل الحشد الشعبي وفي ذات الوقت هو يعترف بتضحياتهم علنا ولكن تلك النفس الداعشية تأبى ان تعوف اهلها ولو نكر اهلها ذلك واصبحنا نعرفهم حتى قبل ان يتحدثون ويتكلمون فهم دواعش مع سبق الاصرار والترصد، وهم يعلمون علم اليقين ان حل تلك المؤسسات سيؤدي لسقوط المدن مجددا بين ايادي داعش وقوى الانفصال البرزانية التي تنتظر تلك الفرص على احر من الجمر لتبسط سيطرتها على اراضي عراقية كل خطا ارتكبته انها جاورت كرديا ولو كان شخصاً واحدا أوحداً وهل يختلف اثنان ان داعش وعصابات البرزاني الانفصالية كلاهما يتشابهان بانهما كانا يريدان تقسيم العراق والفرق ان داعش لم يكن لها تأييدا وضدها تحشيد دولي فيما عصابات التقسيم البرزانية لها تأييد دولي ومباركة علنية، لكنها وللأسف الطائفية وان اخفيت بشتى التمويهات، وللمفارقة كمثال فنحن في البصرة ان تحدثنا ولو نبسنا بكلمة وقلنا اننا نريد ادارة فيدرالية او اقليم في البصرة بعد تهميشنا وجعلنا مواطنين درجة عاشرة علنا برغم ما نقدمه من اموال ودماء لحفظ هذا البلد الذي كلما تعطيه أكثر تحتقر فيه اكثر واكثر، فنجابه بشتى التسميات من اننا انقساميون واننا مدفوعون ولا ارى تسمية اكثر وصفا لذلك من التعبير العامي “لا ارحمك ولا اخلي رحمة الله تنزل عليك”.

نصيحة لكم
أعطوا المزيد لإل مسعود فانه ساد عليكم واربيل هي العاصمة وبغداد بكم والبصرة بكم ذليلة، وانتم جعلتم مدننا بمالنا مجرد زرائب ليرضى الاخرين عنكم وان ادى ذلك لنفور شعبكم منكم، ولو كان الاخرين لديهم ما لديكم وتحديدا ال طالباني وال برزاني من نقاط تفوق جغرافية سكانية مالية لما اعطى حتى ابسط الحقوق، ونصيحة لكم اطلقوا سراح نجم الدين كريم لأنكم عاجزين عن تنفيذ القانون والتشريعات غير علينا نحن “الغمان” وانصحكم بفعل ذلك سريعا لأنكم ان لم تفعلوا ذلك فسيعيرونكم بأصلكم عندما كنتم تتسكعون عند موائدهم واطلقوا سراحه، لان اسرائيل وحتى امريكا ستتدخل وتزيح اكبر الرؤوس فيكم ولو ادعيتم السيادة كذبا وكلنا نعلم انكم لا تملكون اي سلطة تنفيذ او قوة غير علينا وحتى لو ظهر من يريد وضع حد لما نهب من ثروات العراق وماله واراضيه من ال مسعود وال طالباني، فانتم ستسقطونه بينكم علنا وتتأمرون عليه وان نكرتم والمالكي مثالا فهو سقطتكم التي تمردت عليكم وحاولت تستأصلكم فتجمعتم عليه وقررتم مثل أل قريش برجل من كل قبيلة ان يسقط ليضيع دمه وهو ما فعلتموه وان نكرتم.

ببساطة
جل ما اعنيه اعرفوا حجمكم جيدا وطلعوا كاكا نجم الدين كريم لا يطلعون ارواحكم ويصيحون عليكم ايرانيين وتصدقون ذلك وتخفضون رؤوسكم مصدقين وكما قال المثل الشعبي “اللي بعبة صخل يمعمع” فأصواتكم فاقت المعمعة كثيرا وعلت واصبحت نشاز بشكل مقرف وقبيح.
انه الخذلان بعينه، وللأمانة كلامي جارح كثيرا وانا اعلم بذلك جيدا واكرره عساكم تستحون وتشعرون وتشملون الاقليم بقوانين الغمان المساكين وقبل ان انهي ما بدأته؛ فعلا كان صدام اكثر منكم تحكما وجرأة وهو ما تفتقدوه ولو ادعيتم الشجاعة كذبا.
انتهى، أطلقوا سراح كريم كما زيباري والاف غيره …

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.