مُعَلَّقَتَا وَوَاوِيَّتَا محسن عبد المعطي محمد عبد ربه و ابن شهاب..العصر الأندلسي على أنغام بحر الطَّوِيلْ




الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
1-        بِحُبِّكِ يَا بِنْتَ الْأَكَابِرِ لَا تُطْوَى=صَحَائِفُ عِشْقٍ مِنْ مَصَبَّاتِهِ تُرْوَى
2-        بِحُبِّكِ فَاضَ الرَّوْضُ بِالزَّهْرِ يَانِعاً=يُصَبِّحُ بِالْأَفْرَاحِ وَالْحُبِّ وَالنَّشْوَى
3-        بِحُبِّكِ صَارَ الْقَلْبُ لِلنَّجْمِ وَاصِلاً=وَفَاطِمَ عَهْدِ الْبُعْدِ وَالصَّبْرِ وَالشَّجْوَى
4-        بِحُبِّكِ لَمْ أَحْزَنْ وَلَمْ يُكْوَ خَاطِرِي=بِهَمٍّ يَزِيدُ الْكَرْبَ وَالنَّوْحَ وَالْبَلْوَى
5-        بِحُبِّكِ مَا أَلْغَيْتُ قِصَّةَ عَاشِقٍ=رَأَى فِي صِبَاكِ النُّورَ يَسْتَلْهِمُ الدَّعْوَى
6-        بِحُبِّكِ مَا زَالَتْ بِقَلْبِي عَوَاصِفٌ=تُسَطِّرُ أَحْلَامِي بِأَحْضَانِ مَنْ أَهْوَى
7-        بِحُبِّكِ مَا شَاءَ الْهَوَى بِلِقَائِنَا=يَطِيرُ كِلَانَا لِلْجِنَانِ بِهَا الْمَثْوَى
8-        بِحُبِّكِ هَلَّ الْوَرْدُ يَنْشُرُ طِيبَهُ=وَعِطْرُكِ – أَحْلَى النَّاسِ – سُبْحَانَ مَنْ سَوَّى
9-        بِحُبِّكِ وَدَّعْتُ الشَّقَاءَ وَدَرْكَهُ=وَعِشْتُ مَعَ الْإِبْهَارِ فِي جَنَّةِ الْمَأْوَى
10-      بِفِيكِ  أَجُوبُ الْكَوْنَ فِي قُبْلَةِ الْمُنَى=وَأَسْتَلْهِمُ الْإِبْدَاعَ  مِنْ قَبْلِ أَنْ يُذْوَى
11-      بِنُورِكِ أَسْتَجْلِي الضِّياءَ وَأَرْتَضِي=مَعِيشَةَ حُبٍّ ضَمَّتِ الْمِنَنَ الْقُصْوَى
12-      بِجِيدِكِ لَاقَيْتُ الْمُنَََََََََى بِِقَرِيحَتِي=وَأَبْدَعْتُ أَشْعَارِي وَلَوْ حَضَرَتْ سَهْوَا
13-      بِحُبِّكِ قَدْ أَبْحَرْتُ وََاجْتَزْتُ مِحْنَتِي=وَرِمْشَاكِ فِي حِضْنِي وَلَمْ يَطْلُبَا أَضْوَا
14-      بِحُبِّكِ قَدْ عِشْتُ الْحَوَادِثَ قَادِراً=وَأَجْتَازُهَا بِالْحُبِّ وَالْعشْقِ وَالْحَلْوَى
15-      بِحُبِّكِ   صَارَعْتُ الصِّعَابَ وَلَمْ أَزَلْ=أُصَارِعُ ذِئْبَ الْجِنِّ أَثْقَلْتُهُ حَشْوَا
16-      بِحُبِّكِ قَدْ كَدَّرْتُ عِفْرِيتَ عَصْرِنَا=بِصَبْرٍ وَإِصْرَارٍ أَفُوقُ بِهِ ر َضْوَى
17-      بِحُبِّكِ قَاوَمْتُ الْعَذَابَ مُصَنَّفاً=بِمَوْسُوعَةِ الْأَشْرَارِ فِي سَاحَةِ الْمَشْوَى
18-      بِحُبِّكِ أَحْبَبْتُ السِّنِينَ بِمُرِّهَا=وَغَازَلْتُ أَيَّامِي وَأَسْرَرْتُهَا النَّجْوَى
19-      بِحُبِّكِ أَوْجَاعِي تَسَاقَطْنَ دَمْعَةً=فَحَوَّلَتِ الْأَتْرَاحَ فِي مِنْ عِطْرِهَا شَدْوَا
20-      بِحُبِّكِ لَمْ أَيْأَسْ وَلَمْ يَبْكِ خَاطِرِي=عَلَى نَاعِسَاتِ الطَّرْفِ قَدْ أَصْبَحَتْ أَحْوَى
21-      بِحُبِّكِ مَا انْفَكَّتْ جَدَائِلُ غَادَتِي=سِوَى بِيَمِينِي قَدْ غَدَوْتُ بِهِ الْأَقْوَى
22-      بِحُبِّكِ  أَنْسَى الْحُزْنَ وَالْهَمَّ كُلَّهُ=وَأَسْتَجْوِبُ الْأَيَّامَ  بِالْحُبِّ عَنْ عَلْوََى
23-      بِحُبِّكِ أَسْتَجْلِي خَبَايَا قَرِيحَتِي= وأَسْتَخْرِجُ الْأَفْرَاحَ وَالْحُبَّ وَََََالسَّلْوَى
24-      بِحُبِّكِ أَشْتَاقُ اللِّقَاءَ وَأَعْتَلِي=عَلَى شَفَتَيْكِ الْحُلْوَتَيْنِ أَرَى الصَّفْوَا
25-      بِحُبِّكِ رِمْشَاكِ الْجَمِيلَانِ سَطَّرا=مَلَاحِمَ حُبٍّ أَسْتَعِيدُ بِهَا الْقُوَّى
26-      بِحُبِّكِ أَعْدَاءُ النَّجَاحِ قَدِ اخْتَفَوْا=وَقَدْ حَاوَلُوا التَّجْدِيفَ أَشْبَعْتُهُمْ كَبْوَا
27-      أُفَتِّشُ فِي خَدَّيْكِ عَنْ قُبْلَةِ الْهَنَا=أَرَى السُّكَّرَ الْمَوْرُودَ قَدْ زَادَنِي عَدْوَا
28-      تُنَاوِشُنِي الْأَفْكَارُ أَنْ أَعْبُرَ الْقَنَا=وَأَمْلا رُبُوعَ الْحُبِّ فِي قَاعِهَا مَلْوَا
29-      تُرَافِقُنِي عَيْنَاكِ فِي كُلِّ رِحْلَةٍ=وَتَمْنَحُنِي الْأَشْوَاقَ وَالْحُبَّ مَجْلُوَّا
30-      تُغَازِلُنِي بَيْنَ انْفِعَالٍ مِنَ الْهَوَى=وَتَشْدُو لُحُونَ الْحُبِّ مِنْ دَهْشَةٍ أَرْوَى
31-      أُذَوَّبُ فِي سِحْرِ الْعُيُونِ وَغَمْزِهَا=وَأَسْتَطْلِعُ الْأَخْبَارَ مِنْ حُبِّهَا يُنْوَى
32-      وَأَسْتَبِقُ النَّجْمَاتِ أَهْفُو لِشدْوِهَا= تُتَوَّجُ بِالْأَشْعَارِ تَعْشَقُهَا الْأَنْوَا
33-      أَلِيلْيَانُ قَدْ غَطَّتْ دُمُوعِيَ بَسْمَتِي=وَلَمْ أَدْرِ إِلَّا اللَّيْلَ وَالنَّجْمَ وَالْأَهْوَا
34-      كريستي وَقَدْ طَالَتْ مَعَالِمُ غُرْبَتِي=تُنَاوِئُنِي الْأَثْقَالُ لَمْ تَمْتَطِي الْغُرْوَا
35-      نَوَالُ الَّتِي تَهْوَى السِّبَاحَةَ رُوحُهَا=تُدْنْدِنُ فِي الْأَبْطَالِ لَمْ تَرْتَضِ اللَّهْوَا
36-      وَهَيْفَاءُ مَنْصُورِي بِبَسْمَتِهَا الَّتِي=تُذِيبُ هُمُومَ الْكَوْنِ فِي هَذِهِ الْأَجْوَا
37-      وَلُبْنَى رَعَاهَا اللَّهُ فِي كُلِّ لَحْظَةٍ=تَكَادُ تُنِيرُ الْكَوْنَ أَوْ تُذْهِبُ الشَّكْوَى
38-      وَسَوْسَنُ شِبْلِي لَمْ يَفُتْنِي وَفَاؤُهَا=بِفَرْعٍ جِمِيلِ الطَّلْعِ مَا خِلْتُهُ يُذْوَى
39-      رَشِيدَةُ ذَاتِي مِنْ سُلَالَةِ مَغْرِبِي=وَأُمٍّ مِنَ الْأُمِّ الْجَزَائِرِ مَا تُطْوَى
40-      خَدِيجَةُ  مِنْ أَصْلِ الْغَرِيبِ وَمَغْرِبِي=بِهَا يَشْهَدُ الْأَمْجَادَ أَمْجَادَ مَنْ يَهْوَى
41-      للَيْلَى أُصُولٌ فِي الْعُرُوبَةِ وَافَقَتْ=فِلِسْطِينُ تَطْوِي فِي نَكَائِبِهَا الدَّوَّا
42-      لِنَجْوَى أُصُولٌ فِي الْكِنَانَةِ تُوِّجَتْ=بِأَعْمَالِهَا الْخَضْرَاءِ بِالْحُبِّ تُسْتَقْوَى
43-      أَيَا وَرْدَةَ الْأَمَلِ الْحَبِيبِ تَجَمَّلِي= لِبَاسُ الْهَوَى وَالْحُبِّ يَا فَرْحَتِي يُغْوَى
44-      أُحِبُّكِ فِي سَطْرِ الْمَشَاعِرِ رِيحَةً =تُنَشِّطُ نَايَاتِي وَتَسْتَلْهِمُ الْفَحْوَى
45-      أُحِبُّكِ فِي ظُهْرِ الْمَتَاعِبِ رَاحَةً =وَقَيْلُولَةَ الْفِكْرِ الْمُبِينِ بِلَا مَكْوَى
46-      أُحِبُّكِ يَا أَحْلَى ابْتِسَامٍ عَلَى الْمَدَى = تَبَيَّنَ مِنْهُ الْحُبُّ وَالرِّيقُ لَا يُخْوَى
47-      فَعَيْنَاكِ فِي أَبْهَى لِقَاءٍ تَعَوَّدَا= طَرِيقِي بِدَرْبِ الْحُبِّ وَالْعِشْقِ لَا يُزْوَى
48-      بِرُسْغَيْكِ أَرْضَى الْحُبِّ وَالْعِشْقَ يَا أَنَا= وَأَسْتَلْهِمُ الْمَحْظُورَ يَا حَظَّ مَنْ يُرْوَى
49-      أَنَا الْبَائِحُ الْمُشْتَاقُ أُهْدِي قَصِيدَتِي = تَجُودُ بِدَمْعِ الْحُبِّ كَنْزاً لِمَنْ أَلْوَى
50-      أُحِبُّكِ وَاعْتَدْتُ الْيَدَيْنِ مَحَبَّةً = بِجَيْبَيْكِ  وَاخْتَرْتُ الْقَرِينَةَ وَالرَّعْوَى
51-      أُحِبُّكِ يَا أَحْلَى الْخَرَائِدِ قُبْلَةً = وَحِضْناً لَدَى الْأَهْوَالِ يَسْتَعْذِبُ الْمَرْوَى
52-      غَرَسْتُكِ فِي قَلْبِي مَدَى الْعُمْرِ شِتْلَةً=تَؤُمُّ الْهَوَى إِذْ رَقَّ فِي ضَيْعَةِ الْجَهْوَى
53-      صِيَاغَتُكِ الْأَحْلَى تُلَبِّي حُضُورَنَا = وَتَحْتَفِلُ الْبُشْرَى بِزَرْعٍ هُوَ الْأَسْوَى
54-      نَبَغْتِ بِإِطْلَالِي عَلَى قَلْبِكِ الَّذِي = تَجَرَّدَ مِنْ لَحْنٍ مُضِيرٍ وَمِنْ إِقْوَا
55-      أُحِبُّكِ وَالْخَدَّانِ مَالَا لِبَوْسَتِي = قَطَفْتُ كُرُوماً مَا بِقَطْفَتِهَا رَشْوَى
56-      أُحِبُّكِ وَالْحُبُّ ابْتَلَانِي بِفِكْرِهِ = فَعِشْتُ صَرِيعَ الْفِكْرِ وَالسُّهْدِ وَالطَّغْوَى
57-      أُحِبُّكِ وَارْتَحْتُ الْغَدَاةَ بِهَلَّةٍ= أَطَلَّتْ عَلَى قَلْبِي بِبُسْتَانِهِ الْأَعْوَى
58-      أُحِبُّكِ وَالْأَشْوَاقُ هَاجَتْ وَقَدْ عَوَى = فُؤَادِي بِقَلْبِ اللَّيْلِ وَاسْتَحْضَرَ النَّوَّى
59-      أُحِبُّكِ سَمْحَاءَ الْخَوَاطِرِ أَجَّجَتْ = نِدَاءَ الْهَوَى يَصْبُو بِعِشْقٍ وَلَا يُلْوَى
60-      أُحِبُّكِ يَا نُورَ الْبَصِيرَةِ عَرَّجَتْ = عَلَى بَيْتِ قَلْبِي بِبَحْبُوحَةٍ تُحْوَى
61-      أُحِبُّكِ يَا أَحْلَى الْخَلَائِقِ فِي الدُّنَا = تُحَلِّينَ لِي نَفْسِي وَتُضْحِينَ لِي جَوَّا
62-      أُحِبُّكِ وَالْقَدُّ الْجَمِيلُ مُعَذِّبِي = لَبِسْتِ بِهِ فَرْواً فَمَا أَجْمَلَ الْفَرْوَا !!!
63-      أُحِبُّكِ هَلْ كُنْتِ الْغَدَاةَ عَلِيمَةً = بِقِصَّةِ حُبٍّ كَانَ فِي الْغَيْبِ مَتْلُوَّا
64-      أُحِبُّكِ يَا سِتَّ الْحِسَانِ فَهَلْ لَنَا = لِقَاءٌ مَعَ الْأَمْطَارِ وَالسُّحْبِ قَدْ دَوَّى
65-      أُحِبُّكِ قَدْ سَطَّرْتُ أَحْلَى رِسَالَةٍ = وَقَلْبِي مَعَ الْأَشْوَاقِ تَجْتَاحُهُ الْأَجْوَا
66-      بِسِحْرِ الْعُيُونِ السُّودِ سَطَّرْتُ قِصَّتِي= وَلَمْ أَرَ إِلَّا الْحُبَّ وَالنَّارَ وَالْأَشْوَا
67-      حَبِيبِي وَنُورَ الْعَيْنِ يَا بَحْرَ قِصَّتِي =عَرَفْتُكَ تَهْوَى الْحُسْنَ وَالْشَّايَ وَالْقَهْوَى
68-      أَيَا قَهْوَةَ الْحُلْوِ الْجَمِيلِ تَكَلَّمِي = عَشِقْتُكِ يَا حَسْنَاءُ فِي قِصَّةِ الْأَضْوَا
69-      حَلَفْتُ بِذِي الْعَيْنَيْنِ أَرْجُو سُمُوَّهَا= وَقَدْ بَاتَ فِنْجَانُ الطَّلَاسِمِ مَقْرُوَّا
70-      أَجِيبِي فُؤَادِي إِنْ تَرَنَّحَ فِي الْهَوَى = أَغِيثِيهِ يَا لَيْلَايَ فِي الْحُبِّ مَشْرُوَّا
71-      أُرِيدُكِ تَسْتَجْلِينَ فِي غَسَقِ الدُّجَى = فَقَلْبُكِ فِي الْإِظْلَامِ مَا زَالَ مَرْجُوَّا
72-      حَبِيبَتِيَ الْمَكْتُوبُ يَرْنُو لِحُبِّنَا = بِعَيْنِ لَبِيبٍ قَدْ تَجَاهَلَهُ الْأَسْوَا
73-      بِحُبِّكِ  يَحْلَوُّ اللِّقَاءُ وَأَبْتَغِي  = مَزِيداً مِنَ التَّوْفِيقِ فِي الطَّلْعَةِ الْعَشْوَا
74-      بِحُبِّكِ  أَشْتَاقُ التَّجَاوُبَ فِي اللِّقَا = أُجَنُّ أَنَا الْمَجْذُوبُ فِي الْحُبِّ يَا حَوَّا
75-      وَأَسْفَلَ عَيْنَيْكِ اسْتَطَابَتْ قَرِيحَتِي = شَرِيعَتُهَا التَّقْبِيلُ قَدْ جَاوَزَ الْعَلْوَا
76-      أُرَاهِنُ يَا حُبِّي الْكَبِيرَ وَيَا أَنَا =تَمَزَّقَ قَلْبِي مَا اسْتَطَعْتُ لَهُ رَفْوَا
77-      أُحَاوِلُ وَالْأَنْوَاءُ جَادَتْ لِمُقْلَتِي = بِغَيْثٍ يَقُودُ الْحُبَّ فِي طَعْمِهِ حُلْوَا
78-      أُجَاهِدُ مَا اسْطَعْتُ الْغَدَاةَ بِمُهْجَتِي = وَفِي حُبِّكِ  الْمَبْرُوكِ أَسْتَعْذِبُ الْغَزْوَا
79-      أَضُمُّكِ فِي الْأَسْحَارِ أَسْتَعْذِبُ اللَّمَى = وَأَشْدُو عَلَى الْأَوْتَارِ إِنْ آتِهَا حَبْوَا
80-      فَلَا عُضْوَ فِي قَلْبِ الدَّيَاجِرِ فَاتَنِي = وَلَا عُضْوَ يَا لَيْلَايَ يَسْتَعْذِبُ النَّبْوَا
81-      وَأَنْتِ بِالِاطْمِئْنَانِ تَحْتَ مَرَاجِلِي =تَعُجِِّينَ بِالْأَشْفَارِ قَدْ جَاوَبَتْ عَفْوَا
82-      مَلَأْتُ مِنَ التَّحْنَانِ قَلْبِي وَآنَ لِي = بِأَنْ أَتْرُكَ الْأَحْزَانَ عُمْرِي وَلَا أَجْوَى
83-      حَفِظْتِ نَدَى الْأشْوَاقِ دَهْراً وَلَا أَرَى = بِبَاحَةِ هَذَا الْحُبِّ يَا مُنْيَتِي شَقْوَا
84-      جَلَسْتُ مِنَ الْأَشْوَاقِ نَاجَيْتُ صَبْوَتِي= وَأَسْمَعْتُ شِعْرَ الْحُبِّ فِي جِلْسَتِي رَقْوَا
85-      حَضَنْتُكِ بِالشَّوْقِ الْجَمِيلِ وَرَاقَ لِي =فُؤَادِي بِشَوْقِ الْمُسْتَهَامِ سَنَا سَنْوَا
86-      فَفَجَّرَ نَبْعَ الْحُبِّ فِي قَلْبِ أَرْضِنَا = مَحَوْنَا لَيَالِي الْحُزْنِ فِي دَارِنَا مَحْوَا
87-      أَخَذْتُكِ فِي قَلْبِ الْوِسِيَّةِ عَاشِقاً = يُنَشِّيكِ يَا لَيْلَايَ فِي الْمُلْتَقَى نَشْوا
88-      فَقَلَّبْتُكِ الْأَوْضَاعَ فِي نَكَهَاتِهَا = وَعَلَّمْتُكِ الْإِبْحَارَ أَشْهَدْتُكِ اللَّأْوَا
89-      وَنِمْنَا وَصَلَّيْنَا وَجُدْنَا بِمَوْعِدٍ =بِهِ الدِّلُّ وَالتَّغْنِيجُ قَدْ زَادَنَا بَرْوَا
90-      وَأَنْتِ مَعَ الْأَوْضَاعَ نَشْوَى انْدِمَاجِنَا = تَقُولِينَ : زِدْنِي قُلْتُ : مَا أَنْجَعَ الطَّهْوَا !!!
91-      شَدَدْتُكِ فِي قَلْبِ الْمَعَامِعِ سَابِحٌ = عَلَى بََطْنِكِ الْبَيْضَاءَ مَا أَرْوَعَ السَّهْوَا !!!
92-      سَبَحْتِ كَمَفْعُولٍ بِهِ مُتَشَكِّرٍ = فَعَلْتُ بِكِ الْآلَاءَ مَا أَجْمَلَ النَّحْوَا !!!
93-      إِلَى مَنْبَعِ الْحُبِّ الْمَصُونِ بِطَبْعِهِ = تَقُولِينَ : آهٍ قُلْتً لَا تَطْلُبِي الْعَفْوَا
94-      فَقُلْتِ : وَآهِي مَا وَدِدْتُ تَنَصُّلاً = وَلَكِنَّ آهِي لِلتَّلَذُّذِ بِالْجَدْوَى
95-      أَوَدُّكَ يَا خَيْرَ الرِّجَالِ بِجَانِبِي =مَدَى الدَّهْرِ فِي سَاحِ الْمَحَبَّةِ تُسْتَهْوَى
96-      فَكَمْ ذُبْتُ أَحْلَاماً وَحُبّاً وَصَبْوَةً = وَذَوَّبْتَ قَلْبِي فِي قِلَادَةِ مَنْ يَهْوَى
97-      فَقُلْتُ : فَقُولِي آهَكِ الدَّهْرَ رَدِّدِي = فَمَا أَجْمَل الْآهَاتِ تَسْتَلْهِمُ الْعُضْوَا !!! 
98-      وَبُوحِي بَأَسْرَارِ الْمَحَبَّةِ وَاتَّقِي = شَمَائِلِيَ الْعُظْمَى بَرَاعِمَ تُسْتَقْوَى
99-      حَيَاتِي وَرُوحَ الرُّوحِ هِلِّي كَبَلْسَمٍ = يَطُوفُ بِبَطْنِ الْأَرْضِ يَسْتَقْطِبُ السَّلْوَى
100-    وَرُوحِي لِقَلْبٍ هَامَ فِيكِ مُتَيَّماً = يُبَرْهِنُ لِلْإِصْبَاحِ عَنْ فِيكِ يُسْتَرْوَى
101-    أَهِيمُ بِلَيْلَى فِي الْعِرَاقِ وَلَيْتَهَا = تَهِلُّ وَقَلْبِي فِي حُشَاشَاتِهِ النَّجْوَى
102-    فِلِسْطِينُ دَارِي لَا أَمَلُّ احْتِوَاءَهَا = رَوِيّاً وَقَافِيَةً وَإِقْبَالُهَا مَأْوَى
الشاعر والروائي/ محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم 
 mohsinabdraboh@ymail.com       mohsin.abdraboh@yahoo.com
{2} قصيدة .لذي سلم والبان لولاك لم أهوى .ابن شهاب..العصر الأندلسي
1-        لذي سلم والبان لولاك لم أهوى= ولا ازددت من سلع وجيرانه شجوى
2-        ولولاك ما انهلت على الخد أدمعي= لتذكار ما الروحاء تحويه من أحوى
3-        فأنت الحبيب الواجب الحب والذي= سريرة قلبي دائماً عنه لا تطوى
4-        وأنت الذي لم أصْبُ إلا لحسنه= ولم يَلْهُ عن ذكراه سري ولو سهوا
5-        وحيث اتخذت القلب مثوى ومنزلا= ففتشه وانظر سيدي صحة الدعوى
6-        أورى إذا شببت يا ظبي حاجر=  بزينب أو سلمى وأنتَ الذي تنوى
7-        وإني وإن نلت المنى منك نازحا= على البعد عن مغناك َمولاي لا أقوى
8-        أبى الحب إلا أن أذوب صبابة= وغصن شبابي كاد للبين أن يذوى
9-        تحملت أثقالاً بها أطَّ كاهلي= من الشوق لا يقوى على حملها رضوى
10-      وبي بين أحناء الضلوع لواعج= تغادر في الأحشاء جمر الغضا حشوا
11-      إلى مَ احتمالي بالنوى مضضَ الهوى= وحتى مَ  أفلاذي بنا الجوى تشوى
12-      ثكلت حياتي أن أقمتُ ولم أقُد= مطيَّةَ عزمي نحو منزل من أهوى
13-      خليليَّ من فهرٍ أجيبا مناديا= إلى الفوز يدعو لا لِلُبْنَى ولا علوى
14-      وكونا لدى التَّرحالِ والحَطِّ رفقةً= لنضو اشتياق يمتطي للسرى نضوا
15-      فيا حبذا إزماعنا السير ترتمي= بنا اليعملات السهل والشقة الشجوا
16-      بأرقالها نرمي الفجاج ونقطع ال= هضاب ونطوي في سرانا بها الدوا
17-      ونهوى بها والشوق يحدو قلوبَنا= مجدين حتى نبلغ الغاية القصوى
18-      وما الغاية القصوى سوى المنزل الذي= لحصبائه العيوق يغبط والعوا
19-      رحاب بها القرآن والوحي نازل= وجبريل في أرجائها ينشر الألوا
20-      بلاد بها خير البرية ضارب= سرادقهُ واختارها الدار والمثوى
21-      مدينة خير المرسلين وخاتم النبيِّي=ن والهادي إلى الأقوم الأقوى
22-      حبيب إله العرش مأمونه الذي= بغرته في الجدب تستمطر الأنوا
23-      نبي براه الله من نور وجهه= وأوجد منه الكون جل الذي سوّى
24-      وأبرزه من خير بيت أرومة= وأطهره ذاتاً وأشرفه عزوا
25-      لآباء مجد ينتمي ولأمّها= ت عز نجيباتٍ إلى أمّنا حوّا
26-      وبانت لدى ميلاده ورضاعه= براهين آي لا ترد لها دعوى
27-      ومنذ نشأ لم يصب قط ولم يزغ = ولم يأت محظوراً ولم يحضر اللهوا
28-      إلى أن أتاه الوحي بالبعثة التي= برحمتها عم الحضارة والبدوا
29-      فأضحت به الأكوان تزهو وتزدهي= ولا بدع أن تاهت سروراً ولا غروا
30-      وأسرى به الرحمن من بطن مكة= إلى القدس يختال البراق به زهوا
31-      فقدمه الرسل الكرام وهل ترى= لبكر العلا غير ابن آمنة كفوا
32-      وزج به والروح يخدمه إلى= طباق السما والحجب من دونه تطوى
33-      إلى الملأ الأعلى إلى الحضرة التي=بها ربه ناجاه يا لك من نجوى
34-      فأولاه ما أولاه فضلاً ومنّة= وأشهده بالعين ما جل أن يروى
35-      وفي النزلة الأخرى تجلى إلهه= لدى سدرة من دونها جنة المأوى
36-      فما كان أزهى ليلة قد سرى بها= وعاد ولما تبد من فجرها الأضوا
37-      فأكرم بمن أضحى بمكة داعيا= وأمسى إلى عرش المهيمن مدعوا
38-      أتى وظلام الشرك مرخ سدوله= وبالناس عن نهج الرشاد عمى أروى
39-      فما زال يدعوهم بحكمة ربه=إلى اليمن والإيمان والبر والتقوى
40-      وأصبح يتلو سيد الكتب بينهم= فيا لك من تال ويا لك متلوا
41-      فأعجز أرباب البيان بديعه= وأخْرَسَهُمْ رغماً وألغى به اللغوا
42-      تنبئهم عن كل علم سطوره= وتخبرهم بالغيب من آيه الفحوى
43-      فصدقه أهل السوابق والأولى= أتيح لهم أن يشربوا كاسه صفوا
44-      وكذّبه قوم عن الحق قد عَمُوا           = وصموا بإعجاب النفوس وَ بالطغوى
45-      فسفه أحلام المشائخ منهم = وآذوه لما عاب دينهم الألوى
46-      فهاجر من بطحاء مكة سارياً = وباتت عيون القوم عن نوره عشوا
47-      فما راعهم إلا الصباح وأن رأوا = على رأس كل منهم الترب محثوا
48-      وأم مع الصديق أكالة القرى=تلين له الشجوى وتطوي له الفجوا
49-      فشرف إذ وافى منازل طيبة = وسكانها والترب والماء والجوا
50-      وَألقى عصا التسيار إذ أحسنوا له= وللمؤمنين الأوس والخزرج المأوى
51-      وفيها فشا الإسلام وإنبجست بها= عيون الهدى والحق وانزاحت الأسوا
52-      وناصره الأنصار فيها وآمنوا= به وارعووا عن جهلهم أحسن الرعوى
53-      وقاتل من لم يدخل الدين طائعا= وشن على أعدائه الغارة العشوا
54-      وفرق شمل المشركين بعزمه=ثبات فما اسطاعوا لتمزيقه رفوا
55-      وقاد إليهم جحفلاً بعد جحفل=ووالى عليهم في ديارهم الغزوا
56-      يصبحهم من صحبه بفوارس= يرون مذاق الموت إن جالدوا حلوا
57-      يخوضون لج الهول علماً بأن من= نجا من حتوف الحرب تقتله الأدوا
58-      مآثر تروي عن حنين وخيبر           وعن أحد والفتح والعدوة القصوى
59-      ولم لا وهم في نصر من سبح الحصى= بكفيه والأشجار جاءت له حبوا
60-      وكلمه ضب الفلاة وسلمت= عليه ولانت تحت أخمصه  الصفوا
61-      وحنّ إليه الجذع شوقاً وإننا = من الجذع أولى أن نحن وأن نجوى
62-      فأي فؤاد لم يهم في وداده = وأية نفس لا تزال به نشوى
63-      ولما شكى العافون ما حل عندما = بأنيابها عضّتهم ألسنة السنوا
64-      دعا فاستهل الغيث سبعاً بصيب=مريع سقى سفل المنابت والعلوا
65-      فأينعت الأثمار فيها وأخرجت= غثاء من المرعى لأنعامهم أحوى
66-      وعم العباد الخصب وانجاب عنهم = بدعوته البأساء والقحط واللأُوا
67-      أتى ناسخاً دين اليهود وشرعه= النصارى وأحيا بالحنيفية الفتوى
68-      فما لغلاة السبت أبدوا جحوده           عناداً = وفي التوراة أنباؤه تروى
69-      وما للنصارى أنكروا بعثة الذي = بأخباره الإنجيل قد جاء مملوا
70-      فبعداً لكم أهل الكتابين إنكم = ضللتم على علم وآثرتم الأهوا
71-      ولا بدع أن يرضى العمى بالهدى من ار= تضى الفوم والقثاء بالمن والسلوى
72-      ومن يبتغ التثليث ديناً فلن ترى = له أُذناً للحق واعية خذوا
73-      ولو أنهم دانوا بدين محمد = وملته لاستوجبوا العز والبأوا
74-      ألا يا رسول الله يا من بنوره = وطلعته يستدفع السوء والبلوى
75-      ويا خير من شدّت إليه الرحال من = عميق فجاج الأرض تلتمس الجدوى
76-      إليك اعتذاري عن تأخّر رحلتي= لى سوحك المملوء عمّن جنى عفوا
77-      على أن خمر الشوق خامرني فلم = يدع في عرقا لا يحن ولا عضوا
78-      وإني لتعروني لذكراك هزة  = كما أخذت سلمان من ذكرك العروا
79-      وما غير سوء الحظ عنك يعوقني= ولكنني أحسنت في جودك الرجوا
80-      وها أنا قد وافيت للروضة التي = بها نير الإيمان ما انفكَّ مجلوا
81-      وقفت بذلي زائراً ومسلّما = عليك سلام الخاضع الرابع الشكوى
82-      صلاة وتسليم على روحك التي = إليها جميع الفخر أصبح معزوّا
83-      عليك سلام الله يا من بجاهه = ينال من الآمال ما كان مرجوا
84-      عليك سلام الله يا من توجّهت = إلى سوحه الركبان تطوي الفلا عدوا
85-      عليك سلام الله يا سيّداً سرت = بهيكله العضباء ترفل والقصوا
86-      سلام على القبر الذي قد حللته = فأضحى بأنوار الجلالة مكسوا
87-      إليك ابن عبد الله وافيت مثقلاً = بأوزار عمر مر معظمه لهوا
88-      غفلت عن الأخرى وأهملت أمرها = وطاوعت غي النفس في زمن الغلوا
89-      ومنك رسول الله أرجو شفاعة = تغادر مسود الصحائِف ممحوا
90-      ولي في عريض الجاه آمال فائز = بما رامه من فيض فضلك مبدوا
91-      ومن سِرِّك ابذر في فؤادي ذرة = لأرجع بالعلم اللدُنِّي محبوا
92-      على عتبات الفضل أنزلت حاجتي = وتالله لا يمسي نزيلك مجفوا
93-      وقد صح لي منك انتماء ونسبة = إليك لسان الطعن من دونها يكوى
94-      وأنت الذي تأوي النزيل وتكرم الس = سليل وترعى الجار والصهر والحموا
95-      وقد مسّني من أهل بيتي وبلدتي = أذى وكثير منهم أكثروا العدوا
96-      فكن منصفي بالصبر ضاق نطاقه = وخذلي بحقي يا ابن ساكنة الأبوا
97-      وقابل بألطاف القبول مديحة = مبرأة عن وصمة اللحن والإِقوا
98-      بمدحك تزهو لا برونق لفظها = وترجو على الأتراب أن تدرك الشأوا
99-      تؤمل أن يسقي محررها غدا = من الكوثر المورود كأساً بها يروى
100-    وصلى عليك الله ما انهل صيب= من المزن فاخضلت بجناته الجنوى
101-    صلاة كما ترضى معطرة الشذا = تفوح بها في الكون رائحة الغلوى
102-    ويسري إلى أرواح آلك سرها = وصحبك والأتباع في السر والنجوى

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.