الصيادي: هيئة رئاسة البرلمان مازالت تمارس سياسة تكميم الافواه

اتهم عضو مجلس النواب كاظم الصيادي، السبت، هيئة رئاسة المجلس بأنها ما زالت تمارس سياسة “تكميم الافواه”، فيما حذر البرلمان من تبني”حلول ترقيعية”بشأن اعادة اعمار نينوى، داعيا الى تزويد المحافظة بمواد بناء وليس تخصيص اموال لانها عرضة للسرقة.

وقال الصيادي في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب ، إن “هيئة الرئاسة مازالت تمارس سياسة تكميم الافواه”، منوها الى أن “اليوم جرى استعراض على مواطن بسيط من الموصل”.

وأضاف الصيادي، أن “بعض النواب لم يحضروا جلسات البرلمان لكنهم يحضرون في لجان خاصة بالمحافظات المحررة للتغطية على فشلهم وسرقاتهم”، مؤكدا أن “هناك سرقات بملف النازحين وصلت الى ٣٠٠ مليون دولار من سرقات الخيم والمواد الغذائية والمعلبات وغيرها”.

وتابع، أن “العراق ليس فقط الموصل فالعراق كله مدمر والحكومة تتحمل الامر وليس البرلمان، كما اننا لن نسمح بان يتم التعدي على تخصيصات المحافظات بل ينبغي ان يكون هناك جهد طوارى من خارج الوزارات ويتضمن الجهد الهندسي والبشري والاستفادة من ما يصنع بالبلد من المواد من طابوق واسمنت وغيره لاعادة اعمار الموصل وليس كما البعض يريدون تخصيص اموال للسرقة وليس لبناء الموصل”.

واشار الى أن “الرئاسة تتحمل قضية تخصيص اموال لانها سرقة، اما الاهتمام بمعاناة ابن الموصل فهي معاناة كل المحافظات ويجب ان تكون خطط لبناء العراق وان تكون هناك سياسة للدولة لانقاذ المحافظات”، محذرا البرلمان من “تبنى حلول ترقيعية، وان تتحمل الحكومة المسؤوليات بجميع المحافظات ولا يمكننا تحمل اخطاء حكومية”.
قناة الإباء/ متابعة

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.