“الحشد معلقا على رفع علم كردستان في كركوك : “حركات استفزازية”

وصف المتحدث باسم الحشد الشعبي لمحور الشمال علي الحسيني، اليوم الخميس، رفع علم كردستان فوق مقرات حزبية في كركوك بـ”الحركات الاستفزازية”، داعيا في الوقت ذاته محافظ كركوك والاجهزة الامنية الى اتخاذ الاجراءات اللازمة ومحاسبة المخالفين.

وقال الحسيني في تصريح خص به “الاتجاه برس”، ان “رفع علم كردستان فوق مقرات حزبية كردية في كركوك، بعد مخالفة صريحة للقانون والدستور، وما توقيتها الا حركات استفزازية، على المحافظ والاجهزة الامنية محاسبة المخالفين وايقاع اشد العقوبات بهم لانهم يحاولون اثارة (البلبلة)”.

وعبر الحسيني عن “استغرابه”، لتوقيت رقع العلم الكردي في الوقت الذي تشهد فيه محافظة كركوك استقرار امنيا ملحوظا خاصة بعد عمليات فرض القانون للاجهزة الامنية”، مبينا ان “هذه الافعال يراد منها خلق مشاكل واثارة فتن في المحافظة”.

وسيطرت القوات الامنية العام الماضي، على كركوك وانتزعتها من سيطرة البيشمركة الكردية، وذلك ضمن حزمة عقوبات فرضتها بغداد على الإقليم الكردي بسبب إجرائه استفتاء الانفصال.

واجرى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، يوم امس اتصالات عاجلة برئيس الجمهورية برهم صالح، للتوجيه بإنزال علم كردستان من السارية الرئيسية في مقرات حزبية في كركوك، ما يعد خرقا دستوريا. بحسب بيان لمكتب عبد المهدي.

في موازاة ذلك دعا محافظ كركوك راكان الجبوري الحكومة “إلى إرسال تعزيزات عسكرية عاجلة من قوات الجيش العراقي إلى كركوك؛ لقطع الطريق أمام كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المحافظة، ولمنع الإرهاب من استغلال الأخطاء السياسية والمواقف غير المسؤولة لبعض السياسيين الذين يثبتون يوميًا عدم حرصهم على أمن واستقرار كركوك، وما شهدته من استقرار أمني كبير يشهد له الجميع”.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.