هل لديهم الجرأة على مواجهة الفشل؟! قيس النجم

قيل أن طفلاً صغيراً متسولاً رفع يده، عند مرور جنازة شهيد فقال: (لست أستجدي هذه المرة، لكن مد يده ولاح لي ليودعني).

 ما أكثر الألم الذي يحمله هذا المشهد، وهو فرصة ذهبية لنقول للحكومة التي تأبى أن تكتمل: ألم يحن الوقت لتفكروا بهموم الشعب، والجماهير التواقة للخدمات والإستقرار والرفاهية، بعد (15) سنة من الدماء والدموع؟ هل ستترك الأحزاب السياسية خلافاتها وحواراتها، وتقف صفاً واحداً مع المواطن ولأجل الوطن، خاصة وإن الغليان الشعبي في تصاعد مستمر، ثم متى تتحمل الحكومة مسؤولياتها بشكل جاد، للخروج من هذا الوضع المتدهور؟

ألم يحن وقت التأسيس لخطوات صحيحة، كي يشعر جميع المواطنين بتكافؤ الفرص، فلا بطالة، ولا فساد، ولا إرهاب، ولا تسول، ولا عصابات جريمة منظمة، ولا إقصاء، ولا تهميش لأحد، متى سترتبط الحكومة بالوطن أكثر من أي وقت مضى، ليخرج العراق من عنق الزجاجة؟

ألا يجدر بالساسة مغادرة لغة الخطاب السياسي المتشنج، الى لغة الخطاب العملي والخدمي؟ فمن المفترض أن في العراق، رجل بسعة مبادئه الساعية الى خدمة وطنه وموطنه، لا أن يتم التوقف كثيراً عند محطات المحسوبية، والمحاصصة، والطائفية، والمناطقية، لكن أين هو رئيس الوزراء مما يجري على الساحة؟ لمَ ينتظر التوافقات السياسية؟ لمَ لا يمتلك الجرأة على مواجهة الوضع؟ فما فائدة أن ينجح عبد المهدي كرئيس للحكومة، ويفشل في مواجهة المعوقات، التي تتطلب منه جرأة في الطرح والتنفيذ؟!

الأوضاع في العراق لا تحتمل أن نجامل على حساب المواطنين وأرواحهم، ولا حتى لطفل فقير صغير أمضى طفولته في التسول، بل يجب على الحكومة أن تكون بمستوى المسؤولية، لتجابه المشهد السياسي وتعقيداته، بمزيد من الجرأة والحزم والحسم، لتمضي الحكومة العراقية بإستكمال كابينتها الوزارية، بكل شجاعة وقناعة، والسير بخطى واثقة وصحيحة من أجل العراق.

ختاماً: سيقفون كل الفقراء والمحرومين أمام خالقهم يشكون مظلوميتهم منكم، وستثور دماء الشهداء لتصبح خصماً لكم، (وَإذَا المَوْءُودَةُ سألَتْ * بِأيّ ذَنْبٍ قُتلَتْ) حينها لم تنفعكم سرقاتكم، وجبروتكم يا ساسة.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.