مسيرة في رام الله تنديدا بجريمة إعدام الاحتلال ثلاثة مواطنين

تعبيرية

مشاركة
مسيرة في رام الله تنديدا بجريمة إعدام الاحتلال ثلاثة مواطنين

تعبيرية

شارك مئات المواطنين، اليوم الخميس، في مدينة رام الله، بمسيرة احتجاجية، تنديدا بجريمة اعدام الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة مواطنين الليلة الماضية وفجر اليوم، في القدس ونابلس ورام الله.

وكان الاحتلال أعدم الشهيد صالح البرغوثي (29 عاما) من قرية كوبر شمال رام الله، بعد اعتقاله في سردا، كما اغتالت قوة خاصة من جيش الاحتلال الشهيد أشرف نعالوة (23 عاما) في مخيم عسكر الجديد شرق نابلس، والشهيد مجد مطير من مخيم قلنديا شمال القدس، في شارع الواد بالبلدة القديمة من القدس المحتلة.

وقال منسق القوى الوطنية عصام بكر، خلال المسيرة التي نظمتها القوى الوطنية، إن الاغتيالات والقتل بدم بارد، لن تثني شعبنا عن مواصلة نضاله، مطالبا بضرورة توفير حماية دولية فورية لشعبنا تحت الاحتلال.

وأكد رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان، حق شعبنا الفلسطيني في النضال حتى اقامة دولته الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

بدوره، قال أمين عام المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، إن ما جرى بالأمس هو عملية قتل اجرامي، واعدام لأسرى، مشيرا الى أن الأمر يستدعي التوحد من الكل الفلسطيني، وتوسيع نطاق المقاومة الشعبية في وجه الاحتلال.

من جهته، طالب مُنسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان صلاح الخواجا، المجتمع الدولي، بالتدخل الفوري لإيقاف ولجم الاحتلال وجرائمه، واتخاذ اجراءات لحماية شعبنا الفلسطيني، وليس التنديد والاستنكار.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.