صحيفة: قاعدة «الرمانة» الأمريكية «أينعت» بأرض الأنبار من دون علم الحكومتين المركزية والمحلية

ق


لم تطرح قضية إخراج القوات الأمريكية من العراق إلى الآن على طاولة البرلمان ، على الرغم من حديث عدد من النواب حول سعيهم الى إدراجها ضمن مهام البرلمان في دورته الرابعة. إذ مازالت القوات الأمريكية تتمدد في الأراضي العراقية، وتكاثرت قواعدها العسكرية غربي العراق، من دون علم الحكومتين المحلية والمركزية، اذ أكد أعضاء في حكومة الأنبار المحلية عدم علمهم بقاعدة «الرمانة» التي شيّدتها القوات الأمريكية مؤخراً بين صحراءي الأنبار و نينوى قرب الحدود المشتركة مع سوريا.

وتوعّد أعضاء في اللجنة الأمنية البرلمانية بمناقشة الوجود الأمريكي داخل قبة البرلمان، مؤكدين ان الأزمة حول استكمال الكابينة الوزارية أثَّرت في عمل مجلس النواب.

إذ أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية محمد رضا آل حيدر، أن مجلس النواب لا يمكن له تقديم مشروع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد ما لم يتمّ استكمال الكابينة الوزارية، مشيرا إلى أن اللجنة لم تنتخب رئيساً ونائباً لغاية الآن لعدم وجود وزيرين أمنيين.

وقال آل حيدر في حديث صحفي ان «مشروع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد  من العراق لا يزال قيد الدراسة داخل مجلس النواب لحين استكمال ما تبقى من الكابينة الوزارية «.

وأضاف أنه «في حال تمَّ الانتهاء من عملية اختيار وزيري للدفاع والداخلية ستتم استضافة الجهات المعنية لمعرفة حجم القوات الأمريكية وعدد قواعدها في العراق «.

وأشار إلى أن الحكومة السابقة والحالية لم تطلع المجلس عن أي قواعد عسكرية يقوم بإنشائها الأمريكان برغم المعلومات التي تصل إلينا ، متابعاً أن قضية بناء قواعد عسكرية أمريكية في صحراء الأنبار ليس لدينا أي علم بذلك.

من جانبه، أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية عباس سروط، أن مشروع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد مطروح في المجلس وينتظر إدراجه على جدول أعمال المجلس، مشيرا إلى أن تأخير حسم الوزارات الأمنية حال دون مناقشة المشروع من أعضاء المجلس.

وقال سروط  «المشروع قدّم من عدد من السادة أعضاء المجلس وهناك طلبات لإدراجه على جدول أعمال المجلس».

وأضاف: «المجلس خلال الجلسات المقبلة سيناقش قضية القواعد العسكرية وما اثير في وسائل الإعلام عن قيام القوات الأمريكية بإنشاء قاعدة الرمانة العسكرية».

وتابع: «المجلس الحالي ليس لديه أي اطلاعات حول عدد القوات الأمريكية وقواعده العسكرية داخل العراق». مؤكدا أن الجلسات المقبلة ستشهد القراءة الأولى لمشروع قانون إخراج القوات الأجنبية عقب الانتهاء من استضافة الجهات المعنية داخل اللجنة.

على الصعيد نفسه، أكد عضو لجنة حقوق الإنسان النيابية بدر الزيادي، عن تقديم طلب إلى رئاسة البرلمان لاستضافة الجهات المعنية لمعرفة حقيقية ما يثار عن قيام القوات الأمريكية بانشاء قاعدة عسكرية في صحراء الأنبار ، مشيرا إلى أن انشاء تلك القواعد دون موافقة البرلمان والحكومة يعد انتهاكاً لسيادة العراق وشعبه .

وقال الزيادي ان لجنته لن تتهاون أو تتغاضى عن الجرائم التي ارتكبتها القوات الأمريكية بحق أبناء شعبنا. وأضاف: مشروع قانون إخراج القوات الأجنبية الأمريكية من العراق متعلق لعدم استكمال الكابينة الوزارية فضلا عدم انتخاب رئيس ونائب الرئيس داخل لجنة الأمن والدفاع.

وأشار إلى أن الجلسة القادمة ستشهد تقديم طلب إلى رئاسة مجلس النواب لاستضافة الجهات المعنية لمعرفة حقيقية انشاء قاعدة الرمانة العسكرية الأمريكية في صحراء الأنبار. وتابع: تلك القوات خرقت جميع المواثيق وان وجودها دون موافقة البرلمان يعد إحتلالاً من نوع آخر.

يذكر ان مجلس محافظة الأنبار، نفى إبلاغه ببناء قاعدة الرمانة العسكرية في قضاء القائم غربي الأنبار، فيما بيّن إن مجلس المحافظة لا يمتلك الصلاحية لمنع القوات الأمريكية من بناء القواعد في صحراء المحافظة.

* صحيفة المراقب العراقي قناة الإباء / متابعة

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.