خلال مسيرة “الوفاء لأبطال المقاومة في الضفة” استشهاد فتى و40 إصابة برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق غزة

الشهيد الطفل محمد معين الجحجوج

استشهد فتى وأصيب 40 مواطناً برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مشاركتهم في الجمعة الـ 39 لمسيرات العودة والتي أطلق عليها “الوفاء لأبطال المقاومة في الضفة”.
وأفاد مراسلنا، أن آلاف الجماهير الفلسطينية من مختلف محافظات قطاع غزة، توجهت إلى مخيمات العودة الخمسة على الحدود الشرقية لقطاع غزة للمشاركة في الجمعة ال 39 لمسيرة العودة، والتي دعت إليها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار. وأضاف، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت الرصاص الحي والقنابل الغازية المسيلة للدموع تجاه المتظاهرين بكثافة ما أدى لإصابة العشرات بالرصاص الحي والاختناق بينهم المصور الصحفي سامي مصران شرق مخيم البريج.
وأعلنت وزارة الصحة استشهاد الفتى محمد معين خليل الجحجوح 16 عاماً شرق غزة وإصابة أكثر من 40 برصاص الاحتلال الإسرائيلي.
وكانت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة قد دعت إلى المشاركة الحاشدة في المسيرات على الحدود الشرقية لقطاع غزة والتي تأتي تأكيداً على الالتفاف حول “أبطال الضفة المحتلة وهم يتصدون لجرائم الاحتلال”.
وقالت الهيئة: “من حق الشعب الفلسطيني مقاومة الاحتلال بكافة الاشكال التي كفلتها الشرائع والقوانين الدولية”، داعية إلى تصعيد اشكال المقاومة والتصدي للهجمة الاسرائيلية المتواصلة على الضفة الغربية وتحويل اماكن تواجد الاحتلال ومستوطنيه الى ساحات اشتباك مفتوحة وان يبقى الجيش الاسرائيلي في حالة استنزاف دائم”.
وانطلقت مسيرات العودة وكسر الحصار منذ الثلاثين من آذار الماضي تأكيداً على حق شعبنا في العودة إلى الأراضي المحتلة وكسر الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة واستشهد منذ انطلاق المسيرات السلمية حتى اليوم نحو 220 مواطناً فيما أصيب أكثر من 22 ألفاً بجراح مختلفة.




 






















 

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.