مهزلة طبع الكتب في العراق   بقلم/ اسعد عبدالله عبدعلي

مهزلة طبع الكتب في العراق

 

بقلم/ اسعد عبدالله عبدعلي

 

زارني صديقي عماد بعد إصابتي بوعكة صحية, وبيده كتاب كهدية, فسألته ما هذا التغيير عماد بيده كتاب؟ قال إن أحد رواد مقهى عمه قد نشر إبداعاته في أهم دار للطباعة في بغداد! وقدم له نسخة كهدية , وعماد يعلم ولعي بالكتب والقراءة فأهداه لي, الحقيقة كان الغلاف مبهر ونوعية الورق ساحرة, وهذا يدلل على ثلاث أشياء: إما إن الكتاب عليه طلب شديد! مما دعا الدار للاهتمام بغلافه وأوراقه, لاعتباره كنز يدر إيرادات كبيرة على الدار, أو إن المؤلف ميسور الحال وطبعه على نفقته, أو انه صاحب منصب حكومي كبير.

أخذت الكتاب معي للبيت وتصفحته بعناية, فإذا بالمقدمة الركيكة جدا تفضح المؤلف! ثم نصوص غريبة لا تنتمي لأي جنس أدبي! بل هو اقرب شيء لمنشورات فيسبوكية, وهمسات مراهقة متأخرة, الحقيقة إن الكتاب يمكن تصنيفه بالرديء, والذي لا انصح بقراءته بتاتا, لأنه لا يكسب الإنسان الا الضجر وخلق دوافع لشتم وسب المؤلف, وهذا كتاب بين مئات المطبوعات سنويا في بغداد.

مع شديد الأسف يمكن عد هذا الأمر حالة عامة, انتشار الكتب المخجلة التي تنشر التفاهة, طبعت فقط لان المال متوفر, وليس لأنها فيها أفكار وإبداع.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *