سيطراتٌ متسارعة على مناطق جديدة وفصل الحجر الأسود عن مخيم اليرموك

مخيم اليرموك1

خليل موسى موسى –  مخيم اليرموك

يكاد لا يخلو شارعٌ في مخيم اليرموك، من نفق أو خندق أو من سرداب وممر عبر جدران المباني، أمعنَت مجموعات الإرهاب في حفرها، فالمشهد يتحدث بين حارات المخيم بكل بؤس حول ما سيأتي عّما قريب.

بعد خروج مسلحي جبهة النصرة من مخيم اليرموك، مع عائلاتهم بالحافلات إلى إدلب، ضاقت المساحة الجغرافية والحركية على إرهابيي تنظيم داعش، ضمن جيبه الأخير جنوب العاصمة، وهذه المساحة؛ كلما تقدمت عقارب الوقت مسحت معها أمتاراً وكتلاً جديدة من مناطق سيطرة الإرهابيين، مع تقدم الجيش المستمر بكل صنوف اللازم من الأسلحة والعديد، ليقترب العد التنازلي من الانحسار نحو الصفر، أمام داعش الإرهابي المتهاوي بشكل تدريجي.

أصبح الحديث عن التقدم في أروقة مخيم اليرموك، مرهوناً بالساعات، وليس بالأيام، بالكتل وليس بالأمتار، وهذا ما أخذه المشهد اليوم باختلاف عن الأمس، حيث تقدمت الفصائل الفلسطينية مدعومة بالجيش السوري وجيش التحرير الفلسطيني بشكل متزامن عبر اتجاهات عديدة.
تلك المساحات المسترجعة من النصرة حولها الجيش السوري والفصائل الفلسطينية إلى نقاط ارتكاز جديدة في عملية تحرير المخيم، حيث تمتد من ساحة الريجة شمالاً إلى مخبز أبو فؤاد الموازي لشارع لوبية وسط المخيم، ومن تلك النقطة بمسح جوي مساير لشارع اليرموك شرقاً إلى شارع الثلاثين حتى وسطه غرباً.

ومنها انطلاقاً باتجاه تحرير منطقة المشروع خلف جامع الوسيم حيث كان أمس يسيطر داعش المتعنت.

أما جنوب المخيم من ناحية الغرب، فإن مقبرة الشهداء السابقة لحي الزين توغلاً في الجنوب أكثر، فهي ضمن سيطرة بدأت نارية للجيش السوري وسرعان ما تحولت إلى نقطة ارتكاز جديدة نحو فصل المخيم عن الحجر الأسود، إضافة إلى العودة من تلك النقطة إلى منطقة مشحم عامر التي هي نقطة التقاء حي العروبة بشارع الثلاثين و التي تعتبر نقطة استراتيجية في المخيم.

مناطق سيطرة داعش تأتي ضمن المساحة المتبقية من المخيم والمنحسرة ضمن شارع لوبية إلى شارعي الجاعونة و فلسطين وصولاً إلى دوار فلسطين، وحيث تتقدم قوات رديفة بمساندة وتمهيد من الجيش السوري، عبر منطقة التضامن وشارع بيروت وسوق الثلاثاء جنوب شرقي المخيم، بالتوازي مع العمل المتقدم من شرقي المخيم عبر شارع فلسطين والبلدية بالسعي نحو التقاء القوات بشكل موازي لما يجري في شارع الثلاثين وامتداده ومنها إلى حي العروبة.

بهذه العمليات المتوازية والمتزامنة يصبح وجود داعش في أقل من كيلومتر مربع واحد. أي ما يقارب 40% من مساحة المخيم.

بالعودة للحديث عن المناطق المسترجعة من تنظيم النصرة الإرهابي، فإن ما يظهر من مشاهد دمار وعدم وتخريب للبنى التحتية المتعمد من قبل النصرة ، إضافة لما تسببت به من خلال تعنتها سابقاً بعدم الخروج من المناطق تلك والتي أسفرت خلال الفترة الماضية عن انضمام قسم من عناصرها لتنظيم داعش، كله يظهر حتمية صعوبة تسريع إعادة المخيم على ما كان عليه.

فالأنفاق والحفر الخنادق والممرات المخبأة والسراديب، تأخذ حصة كبيرة من المشهد العام، ويسهل العثور عليها بين الامتار القليلة من التنقل في شوارع المكان خاصة حول وتحت الأبنية المحيطة بجامع الحبيب المصطفى، وشارع الناصرة وشارع يافا.

حيث أكد الدكتور نضال عجوري الناطق الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أن المساحات التي شرحها لنا خلال ما سبق من معلومات واردة، و أن مجموع عدد الأنفاق والحفر والسراديب والخنادق وصل إلى 1200، وهذا ما يفسر أنه لا يخلو أي مبنى أو شارع من التخريب وضرب البنية التحتية.

كما يؤكد القادة و المقاتلون الميدانيون  في الجيش السوري و حلفائه أنّ العمل العسكري سيستمر حتى تحرير آخر شبر من مخيم  اليرموك وسط انهيار مفاجئ في صفوف داعش الإرهابي ضمن ما تبقى من مساحة يشوبها سواد الإرهاب.

مخيم اليرموك1

مخيم اليرموك 2

نقل المسلحين من مخيم اليرموك

باصات لنقل المسلحين من مخيم اليرموك

يرموك

 

المصدر: خاص موقع المنار

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.