الربيع العربي و الديسم الروسي  !! سيف ابراهيم

الربيع العربي و الديسم الروسي  !!

عندما مرت مرحلة ما يسمى بالربيع العربي على بعض الدول العربية ، ظن المعظم انها مرحلة سرعان ما ستنتهي و يعود الحال الى ذات الحال ، خاصة عندما ظهرت ملامح وجود اياد خفية غربية هي من اذنت بهذا النتاج المختلف الشكل المتشابه المضمون ، سبيعنات القرن الماضي كان التغيير انقلابا عسكريا و الالفية الاولى كانت الثورة عنوان .

هي بالفعل قد كانت مرحلة مؤقتة على دول و لم تكن كذلك على اخرى ، فمصر و تونس نرى كلآ منهما قد استطاعت ان تنأى بنفسها عن الصراعات و استمرار الاضطرابات الداخلية و بذلك استعادت زمام المبادرة و السيطرة ، و عاد الوضع الى ما كان عليه سابقا مع اختلاف الشخوص في الهرم لا اكثر مع بقاء الفكر و الالية في الحكم ذاتها .

هذا ما يجعلنا ندعم فكرة عدم وجود ثورة بالمعنى الفعلي كون الثورة من ضمن لوازمها ان تقضي على كل القائمين على السلطة من هرمها حتى القاع و تحدث تغييرا شاملا كاملا و هذا ما لم يحدث مطلقا ، حيث نرى تونس قد انجبت رئيسا هرما من مخلفات حكومات بن علي و عاد السوء في الوضع الاقتصادي الى الاسوء ، رغم ان ما دفع الشعب حينها للثورة هو الوضع المتردي اقتصاديا .

ليست مصر افضل حالا من شقيقتها الافريقية ، حيث يظهر لنا ان الحياة ساءت ايضا و جاء للسلطة و على ذات الشاكلة رئيسا من بطانة الدولة العميقة التي تقود مصر و التي لن تسقط ابدا ! ان هذين النموذجين من البلدان التي خاضت غمار الربيع العربي ، لم يكن ايآ منهما جزءا من المحاور بل كان بعيدا عنها ، هذا ما يؤكد لنا ان الاستقرار فيهما انما حدث بسبب عدم وجود تدخل خارجي كبير سواءا على المستوى الاقليمي او الدولي .

في حين نجد ان اليمن و سوريا كلآ منهما قد كان جزءا او بالاحرى خاضعا لمبدأ المحاور ، بذلك لم يكن للاستقرار فيهما من وجود ، فاليمن و رغم انتقال السلطة من صالح الى هادي ، استمر ربيعها المزيف حتى يومنا هذا و لعله ينذر بالاستمرار لمدة اطول ، دامت هناك قوى اقليمية هي من تتحكم بقوى الداخل و تسيرها بما يتفق و مصالحها و اهدافها و كل ذلك يحدث على حساب الشعب الاعزل الذي يعاني مرار الجوع و الفقر و التشرد و المرض !

اما اهم ملف معقد و متشابك في هذا الربيع الذي يتسم بالخلود ! هو الملف السوري الذي و منذ سنوات عدة لم تستطع الدول اجمعها العدوة و الصديقة على ايجاد صيغة حل و توافق ! ، ان وجود النظام السوري جزء من محور ما يسمى بالمقاومة هو ما جعل امد الازمة يطول و يتمدد .

حتى الان الحرب التي تدور في اطار هذا البلد هي حرب صفرية و غير صفرية ، فالطرف المساند للنظام يريدها صفرية و يسعى بكل ما اوتي من قوة للقضاء على كافة اشكال و انواع المعارضة و هذا امر صعب المنال ان لم يكن مستحيلا ، كون من يقف خلفها دول كثيرة لها قدرات مالية و عسكرية هائلة .

بينما الطرف المضاد يريدها حرب غير صفرية و يسعى لايجاد التوازن في ظل هذا التعارض المعقد بين قوى المعارضة المختلفة و التي تحمل افكار و رؤى و ايديولوجيات متباينة ، و هذا التوجه المجهول من قبل قوى المعارضة يجعل اللاعب الامريكي يتراجع عن صفرية الحرب التي كان يحمل لواءها في القضاء على الاسد و اصبح راضخا للامر الواقع و الذي يقبل فيه بأسد وديع كأنه الحمل من اجل الطفلة المدللة اسرائيل .

بذلك نرى ان من يساند النظام يريد انهاء المعارضة لكنه ليس بقادر على ذلك ، و من يعارض النظام و من معه ، يريد اسقاط النظام لكنه يخشى البديل ، ان عدم القدرة من طرف و التخوف و التردد من الطرف الاخر هو من يجعل الازمة تراوح مكانها .

لعلنا نستطيع ايضاح ذلك من خلال ما قام به ترامب ، فالكل كان يظن ان الحرب على الابواب و القضاء على النظام اوشك ، الكل تأهب ساعة الصفر و انتظر التحشديات التي قامت بها كلآ من بريطانيا و فرنسا و امريكا و لكنها لم تتمخض الا عن ضربات خجولة لا تغني و لا تسمن ، جل غايتها كانت هي إظهار مدى قدرة هذه الدول على بعث الخوف في نفوس الخصم ، و ارسال رسالة مباشرة و صريحة للروس و الايرانيين مفادها ان الغرب قادر على الرد بالمكان و الزمان الذي يشاء .

اللاعب الابرز في جل هذا المشهد هي امريكا و من خلفها الدول الحلفاء ، ان ابلغ رسالة وصلت للعالم اجمع ، هي ان نظام احادي القطبية لم يسقط بعد و الدب الروسي لا زال ديسما في مرحلة الحضانة !!

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *