مداولات بارزانية أميركية إسرائيلية سعودية

مداولات بارزانية أميركية إسرائيلية سعودية تعول على تفكيك الحشد تمهيدا لإعادة الضغط على بغداد وصولا إلى الانفصال.. ماذا وكيف؟

كنوز ميديا – مرت البارحة الذكرى 27 لبدء الإنتفاضة في المحافظات الكردية ، في الأيام الأولى كان القائد الحقيقي لها الصديق الراحل نواشيروان مصطفى وصديقنا العزيز كوسرت رسول ، أما مسعود فبقي في إيران ويرفض المشاركة إلا بعد الحاح شديد من نوشيروان الذي أخبرني بذلك فيما بعد ، وبعد إن أوشكت تحقيق أهدافها ………

نقلًا عن مصادر كردية مطلعة وعميقة النفوذ في الوضع، رصدت مداولات سرية وتنسيق واسع بين إدارة (المتواري) وممثلين من الأطراف المذكورة على انفراد للعمل على تهدئة الأوضاع وتجنب التصعيد والتصرفات الاستفزازية وفق سلوك محدد يستهدف التغطية على الأهداف المقبلة والتركيز على:

1. عدم تهويل إحتمالات عودة خطر داعش وكف التداول المرتبط بظهور تنظيمات أخرى على غرار (الرايات البيض).

2. العمل والضغط والتشجيع على تفكيك الحشد الشعبي وتقليل نفوذ قيادته الميدانية بتقليل الدعم المالي المخصص من الدولة ودمجه بوزارة الدفاع، ومحاولة نزع أسلحته الثقيلة، وعرقلة ومنع تعزيز مؤسساته التدريبية والإدارية والاستخباراتية..

3. العمل ما أمكن على الامتناع عن تسليم المعابر الحدودية إلى المركز ، أو جعل التسليم صوريا لا يمس قدرة التحرك خارج سيطرة بغداد.

4. نقل وثائق الأمن والاستخبارات التابعة (للمتواري) إلى أماكن سرية بعيدا عن المقرات المعلومة. إدامة التواصل مع القيادات الصدامية وأخرى (سنية) والعمل على محاولة تقوية نفوذ المتغلغلين الجدد في الانتخابات وفي البصرة.

5. استمرار تعزيز الدعم المالي والتسليحي.. لتشكيلات البيشمرگة الموالية للمتواري بهدوء.

6. التركيز حاليا على الساحة السورية شرق الفرات وتجنب استفزاز تركيا وعدم التحرش بقواعدها الـ 18 في شمال العراق.

7. تشجيع الخلافات والتنافر بين الكتل (الشيعية).

8. العمل على ترميم التصدع الكبير في العلاقة بين حزب المتواري وأكراد سوريا وتقليل نفوذ كرد السليمانية مع أكراد شرق الفرات. انتباه بغداد كفيل بافشال المخططات .

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.