غزل سياسي(١١)صادق القيم

غزل سياسي(١١)
خمسة عشر عام والشيطان يسكن بلادنا
صادق القيم
لم يعد العراق كما كان قبل يوم  أعلان سقوط النظام الحاكم، ارتفع عدد المتشائمين والسوداوين، وكل من كان يستعد للحريق الكبير بما فيهم المتأمرون، لم يكن يخيل اليه العراق الذي نراه اليوم.

الواقع لو حدقنا في عيون كل عراقي عربيا كان او كرديا سنّيا كان او شيعيّا، ستراها تسير في مدن بلاد الرافدين مهدالحضارات، ستشاهد ما لم تتصوره، تأمل صوّر الألم من بغداد والموصل والبصرة والنجف واربيل وتكريت وديالى، لاتوجد فاجعه اكبر من فاجعتهم.
علمنا ان الحرب بشعه ومقيته، الا ان حروبنا المتتالية كانت مختلفة جدا، كل الدماء التي سالت هي دمائنا جميعا، تخيل الشّباب الغارقين في عرّض البحار نتيجة الهجره، تخيل “حشديا” قد نفذت ذخيرته وهو محاط بدواعش الاعراب، تخيل متظاهرا خيل اليه ان العالم يدور حول افكاره، وانه ما ان يتظاهر حتى تكون بغداد عاصمة العالم المتحضر.
كل ما يدور في خيالك من مشاهد الانفجارات في بغداد، والذبح على الهوية والعرق والعشيرة، كذلك الجوعى والعطشى وسد الموصل وانفجار جسر الصرافية وجفاف نهر دجلة، تخيل الخوف المحيط للمواطنين تخيل العالم والشاعر والاديب والاستاذ الجامعي والطبيب الذين قتلوا او هجروا، تخيل انقاذ الحرب والطرق التي علىيها اثار سرف الدبابات والعبوات الناسفة والصواريخ واطلاقات النار، التي هي شاهد على العنف والظلم والهمجية التي مارستها علينا الحروب، والتي ضاعت اعمارنا تحت ركامها.
تذكر ايضا مؤامرات دول الجوار والرايات السود ومن ثم البيض، وخيانة القادة اصحاب الاجندات والتبعات وتذكر “برنارد ليفي” وخطة تقسيم العراق، تذكر قادمون يابغداد تذكر” بعد ما ننطيه” وسبعة مقابل سبعة، تذكر اناشيد التكفير تذكر الشهيد “مصطفى العذاري” ، تذكر المقدم الشهيد “علي النداوي” تذكر الانتحارين وغدائهم مع الرسول، تذكر اقبالهم على الموت ليلتقوا حور العين، تذكر الامير الذي يصبح اميرا اذا قتل عدد اكبر.
تخيل ان يتقاتل الاشقاء والاصدقاء تخيل انهار الدم التي جرفت الماضي واحلام المستقبل، تخيل شعبا يائس من التغير اضاع عمره بالتذمر ينعق مع الناعقين، اصلاحات غيّر دستورية ترد على من اقرها بعد حين، تخيل جنودا “فضائيين” تخيل حشداً يقاتلون بدون رواتب ويقتلون بدون ان يحصل على مستحقات، تخيل اطفال يتامى ونساء ثكلى وأخريات ارامل.
كل ماذكر هنا واقع مرير عاشه شعب العراق بعد اسقاط نظام الطاغية، لكن لم يلتفت هذا الشعب لحد الان الى المسببات الحقيقيه، هل هي الادارة السياسية الفاشلة ام هي ردة فعل عمياء تطرفية لأخذ الثأر، ام تطبيق لما قاله الملعون “اسلم العراق رمادا”، او هي شيء اخر فرضته علينا اجندات الجوار او الدول العظمى.
ما هو المغزى من هذا كله؟ لمذا زاد الحطام كلما قدمت مبادرة لاصلاح الامر وتصحيح المسار؟، ترفض من كيانات سياسية معنية بالامر كونها جزء من المكون الحكومي، لمذا يتعمد البعض توسيع الفجوات بين المكونات العراقية ولايريدون ان تتحلحل المشكلات؟، هل هو سر بقائهم على رأس السلطة مستغلين ومستغفلين لهذا الشعب، ام هي فروض تفرض عليهم، لعدم السماح للتجربة الامريكيه بالنجاح في العراق وبالتالي تنتقل لدولهم.
تقارير كثيرة تشير الى ان العراق اذا ما استقر وضعة الامني والسياسي، سيكون اهم معبر للتجارة العالميه الذي يربط بين الشرق والغرب،  كذلك يكون قوة اقليمية سياسية وعسكرية، ويؤثر نجاح هذا البلد على اقتصاد ونشاط دول المنطقة المنتفعه حاليا من عدم استقراره.
لانؤمن بنظرية المؤامرة لكن هناك عبارة ذكرها ونستون تشرشل، لا تفارق تفكير كل محلل سياسي يعرف ان السياسة هي اقتصاد،  “لايوجد في السياسة صداقة دائمه، ولا عداوة دائمة، لكن هناك مصالح دائمة”.
عند الرجوع للحياة الواقعية في المجتمع العراقي، لاتجد هناك فوارق مّثّل ما هي على الساحة السياسية، ولا نجد مشاكل ولا تقاطعات بهذا الحجم، ولو عدنا الى التقاطعات الموجوده لرأينا انها مؤثرات سياسية، اذا يجب التصحيح والعمل بأعتدال والتغير للعودة لجادة الصواب،
يجب ان نبداء نحن الشعب على ذلك من خلال صناديق الاقتراع، واختيار من لم يتعامل بالاسلوب العدائي ويتحدث بلغة الوطن، ولا نسمح لمن يتحدث بالقومية والطائفيه بأن يعود من جديد.
قلنا  في السابق اننا قادرين على ان نبني وطن، ولن نسمح للشيطان ان يدخل مدننا، لكنه فعل فهل سنسمح له مره اخرى ان يدخلها؟

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.