المجتمع العراقي والنظافة! محمد لفتة

المجتمع العراقي والنظافة!
محمد لفتة
منظر يومي مألوف أن نشاهد عراقي يلقي قنينة الماء البلاستيكية أو غطاء الحلويات أو السيجار واعقابها أو قشور الحبوب (كرزات) أو يلقى زبالة البيت بالشارع العام، وإذا لمته على فعله غالبا ما يقول (البلدية شنو شغلتها لعد؟) ومشاهد الزبالة المتراكمة في الجزرات الوسطية أو في الساحات المتروكة مألوفة لدينا. وإذا سافر العراقي لبلد خارجي ينتبه غالباً للفارق بين نظافة الشوارع عندهم ونظافة الشوارع عندنا ويصف نظافة تلك الدول بالمثقفة و(ناس أوآدم مو مثلنا وصخين) ويصف مجتمعنا بالهمجي، وهو يلتزم بالنظافة في تلك البلدان وحين يعود لبلده يلقي مجددا الاوساخ في الشارع العام. فلماذا شوارعنا وسخة؟ هل نحن (وسخين) بطبيعتنا أو همج كما يقول بعضنا؟ وإذا كان اغلبنا يعرف أن توسيخ المكان العام خطأ لماذا نلتزم بها في بلدان الخارج ولا نلتزم بها في بلدنا؟. ثم أليس في الإسلام حث على إماطة الأذى عن الطريق؟ وهو دين الأغلبية؟.
العراقي يلقي الأوساخ بالشارع لأن الكل يفعل مثله، ولأن المجتمع لا يلومه على فعلته، وطبعا أن عمال البلدية غير مقصرين بالتنظيف وليس عددهم قليل حتى نلقي باللائمة عليهم. إذن فما دام المجتمع لا يلوم من يلقي الأزبال بالشوارع ولا يمدح الذي يلتزم بنظافة الشارع، فهذا يعني أن القضية إجتماعية بالأساس وليست قضية فردية، وعليه يجب تحليل ثقافتنا الاجتماعية لمعرفة السبب.
إذا انتبهنا نجد إن معظم العراقيين لا يوسخ بيته أبدا ويحاول تنظيف حتى عتبة داره بالماء، وخارج حدود هذه الدار فانه يلقي القمامة بدون أي إحساس بمخالفة، وهذا يعود لمعنى الملكية اجتماعياً ذات المضمون الروحي عند العربي. فهي ترتبط بالأرض الرديفة لغويا ونفسيا واجتماعياً للعرض (الأرض عرض) والعرض يجب أن يكون نظيف وطاهر، وإذا تلوث فيجب غسله (غسل العار)، فمن الطبيعي إذن أن تكون أرضه التي هي عرضه نظيفة معنويا وماديا كونها مقدسة اجتماعيا، لهذا إن للبيت حرمة مقدسة تزوره الملائكة إذا كان نظيفا ويرتبط بالشرف والسمعة، ولا يطئه الغرباء بدون إذن بالدخول؛ وهذا هو مفهوم العربي للملكية الشخصية لمنع التجاوز على حقوق الغير باضفاء الحرمة عليها، أما كون الأماكن العامة بلا مالك، فهي بلا عرض، وهذا ما يجعلها مباحة، فالدولة والقانون تشريعات دنيوية لا ترتبط بالجماعة بالتالي فلا حرمة اجتماعية عليها، فالمكان العام بهذا الاعتبار لا حرمة عليه كونه بلا مالك، وكما يقول (د.متعب مناف) ان حدود العالم عند العشيرة تنتهي بالآل والبني والسلف والفريج والنزل(مناف،2005: 14). وهذا السبب الفاعل في إلقاء القمامة بالأماكن العامة. فحين تنصح شخص بعدم رمي القمامة يرد عليك (قابل مال الوالد؟) أي ليست ارضي أهلي، وهذا يؤيد فرضية حرمة الملكية الشخصية وطهارتها لارتباطها بالعرض. وعليه إذا كان ما هو ملكنا مقدس/طاهر، فإن كل ما هو بلا مالك مدنس أو يحق لنا تدنيسه، وهذا واضح في لغتنا فالشارع قرين السوء فهو شتيمة تطلق على الآخرين (أبن شارع، أو كلام شوارع) ويمكن البول والتبرز فيه والتجاوز عليه وإحداث أضرار لان (مال عمك ما يهمك) و(العم) هنا رمز للآخر. هكذا يغدوا مفهوما لماذا العراقي يوسخ مدينته لأسباب ثقافية واضحة مرتبطة بعدم حرمة الملكية العامة.
ثانيا أن أغلب العراقيين يحرص دائماً على نظافة بيته لكن على شرط أن لا يكون هو المنظف بل المرأة. وهنا نأتي للأدوار الاجتماعية الجنسية الذي أراه علة المشكلة. لأن التنظيف في مجتمعنا هو وظيفة المرأة بالبيت وهذه الأخيرة كائن دوني جنسه شتيمة واسمه عورة في مجتمعنا الرجولي، وأي تشبّه به أو بوظيفته المنزلية هو انتقاص من مكانة الرجل (العالية) فيعتبر (خادم) لأنه يخرق تمايز الأدوار بينهما، ولهذا فمهنة التنظيف معيبة وعار حين يمارسها الرجال لأنها تقترن بالمرأة، والمنظف الذي يعمل في البلدية يتلثم لإخفاء وجهه خجلا حتى لا يتعرف إليه احد فيعيره بها ويشتمه بال(كناس) كونها وظيفة المرأة بالمنزل، علماً انه أفضل من المرأة التي بلا أجر ولا قدرة على تسريح نفسها من العمل أما المنظف فله أجر وله حق الاستقالة من عمله.
وأما وصايا الإسلام عن النظافة التي يتحدث البعض بها فإنها محددة بإماطة الأذى عن الطريق ومحصور بالأشياء الصلبة كالحجارة وما شابه، ولا يجمع العراقي من الشارع إلا الحنطة (خبزة، صمونة) الملقاة على الأرض لحرمتها، فيضعها على الرصيف أو مكان عال دون أن يضعها في القمامة. ثم أن الزبالة لها بعد ديني كونها نجسة ويسكن فيها الجن.
فالوساخة سببها عدم حرمة المكان العام، وتمايز الأدوار الاجتماعية الجنسية بين الرجل والمرأة في مجتمعنا الرجولي.
والتحدي هو كيف يمكن تغيير هذه الثقافة المتجذرة بالتاريخ واللاوعي الاجتماعي؟ هل بالتعليم والنصيحة؟ العراقي كما بينت يعرف أن ما يقوم به خطأ بدليل هو يحترم الدول التي يسافر اليها ويلتزم بنظافتها، هل بتقنين عقوبة مالية لكل من يرمي الأوساخ بالأماكن العامة؟ هذا لن يغير شيئا فالعراقي سي
بقى ينتهز فرص غياب القانون ليوسخ الشوارع مثله مثل عقوبة حزام الامان، وإن كان يقلل نسبيا من هذه الظاهرة، إذن ما هو الحل يا ترى؟ الجواب بتصوري هو بانتقال مجتمعنا من الجماعة إلى المجتمع الذي سينعكس على مفهوم الملكية العامة وادوار المرأة، لأنصافها بالقانون. كذلك أن أحساس المواطن بأن الحكومة توفر حقوقه الأساسية، وشعوره بأنه مسؤول عنها ومراقبتها، يجعل المواطن يشعر بالمسؤولية الاجتماعية ويدرك تلقائيا أن كل الأماكن العامة هي جزء من ملكيته كمواطن، وأنها كلها مقدسة للمواطنين، من الطبيعي أن يتغير هذا الوعي القديم تدريجيا بوعي جديد. ويجب أن يرافق هذا بتصوري هو تحفيز العمل التطوعي الجماعي في تنظيف الأحياء الخاصة بالمتطوعين دورياً، من خلال منظمات مدنية. وقد قرأت في الفيس بوك أن هناك مادة في مدارس اليابان اسمها (الأخلاق) وهي درس تنظيف، يقوم به المعلم مع الطلاب بتنظيف المدرسة التي هي بلا منظفين أصلا، لأنها مسؤولية الكادر التعليمي والطلاب. وعقوبات الجيش الأمريكي هي ألزام التنظيف على جنوده المخالفين ومثل هكذا دروس مهمة جدا لبلدنا مع بيئة ثقافية جديدة لزرع الفكر الحضاري الإنساني. وقد ضرب لنا المحافظ (علي دواي) أنموذجا على أهمية وجود قدوة للناس يزيل صورة المسؤول المتعالية عن عامة الناس والمهن البسيطة، حيث يشارك هذا المحافظ بتنظيف شوارع محافظته لابسا بذلة النظافة دون أن يخفي وجهه، ما جعله شخصية عالمية تتحدث عنها الصحف، لذلك نحن بحاجة إلى قدوة يزعزع فكرة دونية التنظيف كونه وظيفة المرأة. لكنه للأسف بقي استثناء شاذ في ثقافة مضادة. الحل ممكن وليس مستحيل لكن يحتاج للإرادة السياسية ومن المجتمع المدني مساهمة فاعلة لتغيير الثقافة المضادة للنظافة.

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.