توران: محاولات خلخلة الوضع بكركوك باتت مكشوفة

توران: محاولات خلخلة الوضع بكركوك باتت مكشوفة

 

اتهم نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية “حسن توران” اليوم الثلاثاء، “أيادي شر”، لم يسمها، بتنفيذ محاولات مكشوفة لـ”خلخلة” الوضع الامني في كركوك عقب فشلها في الاستحواذ على المحافظة، فيما طالب القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بـ “بذل كل الجهود” لإلقاء القبض على “المجرمين” وكشف ارتباطهم.

وقال “توران” في حديث تابعه “الموقف العراقي” إن من يحاولون خلخلة الوضع الامني باتت مكشوفة عقب فشلهم في الاستحواذ على كركوك، موضحا مرة اخرى تحاول ايادي الشر، ومن يقف خلفها، التطاول على اهالي كركوك والمقرات التركمانية عبر اعتداء مدبر وبشكل منظم ومتسلسل على منطقة المصلى وغيرها في محاولة لبث الرعب والخوف لثني المواطنين عن المشاركة في الانتخابات النيابية مع اقتراب موعد اجرائها.

واضاف “توران” أن الذين يدفعون هذه الزمر الضالة لتنفيذ جرائمهم ويمدون يد العون والمساندة لهم يحاولون يائسين خلخلة الوضع الامني كونهم على يقين بان اوراقهم باتت مكشوفة ومحروقة وفشلت امانيهم في السيطرة على كركوك والاستحواذ عليها.

واكد “توران” أن اللعب على ورقة الاتفاقات والمساومات والمصالح الانية الضيقة ضد تطلعات ابناء كركوك لن تنطلي على اي عاقل يدرك ويفهم مغزى اللعبة السياسية ومساوئ الاتفاقيات سيئة الصيت وتبعاتها على ابناء الشعب عامة.

وطالب “توران” القائد العام للقوات المسلحة “حيدر العبادي” بتحمل مسؤولياته الوطنية والاخلاقية وبذل كل الجهود للقضاء على ظاهرة الاعتداء المتكرر على التركمان في كركوك والمناطق الاخرى، وتوجيه الجهد الاستخباري والقوات المسلحة والتشكيلات المتجحفلة معها للضرب بيد من حديد، والقاء القبض على المجرمين وكشف ارتباطاتهم

شبكة الموقف العراقي

Written by 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.